هيرمس : ترفع القيمة العادلة لسهم طلعت مصطفى من 9.2 جنيه الى 11.5 جنيه بعد توقيع عقد مدينتي

  • تحذيرات من مخاطر تواجه استكمال المرحلة الثانية من مدينة الرحاب بسبب بيعها أيضا بالأمر المباشر ل ” طلعت مصطفى
  • مفاجأة : المجموعة  باعت شقق سكنية أكثر من الفيلات فى الربع الثالث من عام 2010

كتبت : سحر محمد

رفعت المجموعة المالية هيرمس القابضة القيمة العادلة لسهم “طلعت مصطفى” من 9.2 جنيه إلى 11.5 جنيه بزيادة قدرها 43.75% عن السعر السوقى للسهم البالغ 8 جنيه حيث أن التوقيع على عقد أرض مدينتى بموجب القانون فعلياً يزيل أي مخاطر قانونية قد تواجه أرض مجموعة طلعت مصطفى، وأوصت بالشراء فى السهم.

وذكرت أن العقد الجديد لشراء أرض مدينتى قد وقع فعلياً بالأمس بواسطة مجموعة طلعت مصطفى وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.وتتوافق بنود العقد الجديد مع بنود العقد القديم، حيث ستقوم مجموعة طلعت مصطفى بدفع قيمة للأرض بطريقة عينية عن طريق التخلي عن 2.7 مليون متر مربع من الوحدات السكنية المشيدة على أن لا تقل قيمتها السوقية الإجمالية عن 9.9 مليار جنيه.وبسعر السوق السائد والذى ليس من المرجح أن يصحح في المستقبل فإنه يستحق ما قيمته 15 مليار جنيه أو من 440-450 جنيه لكل متر مربع من الأرض وفقاً لتقديرات هيرمس.

وأوضحت هيرمس  أن المرحلة الثانية لمدينة الرحاب قد تواجه  مخاطر قانونية خاصة أنها منحت بالأمر المباشر أيضاً لمجموعة طلعت مصطفى ، وربما قد تكون انتهكت القوانين نفسها كما فى عقد مدينتى .إلا أنه وفقاً للادارة فإن المخاطر محدودة بالنظر إلى التعديلات التشريعية التى ستصحح الوضع فى العقد.بالإضافة لذلك، أشارت الإدارة إلى أنه سيتم تمرير القانون الجديد قريبا وهو ما سيكون كافياً لرد أى فرد أو سلطة للطعن بنجاح صحة العقد.

على صعيد آخر، خفضت هيرمس من تنبؤاتها بشأن أرباح الربع الثالث من 2010 لتبلغ 136 مليون جنيه مقابل 255 مليون جنيه فى توقعاتها السابقة ، وأن تبلغ الايرادات 800 مليون جنيه مقابل 1500 مليون جنيه.وأرجعت ذلك التغير إلى سياسات الشركة وليس بسبب أداء ضعيف لها. وأوضحت أن مجموعة طلعت مصطفى قد باعت شقق سكنية أكثر من الفيلات خلال الربع الثالث من 2010، وهو ما يوضح الضعف غير المتوقع فى إيرادات الارض.