وزير الزراعة: أسعار توريد إردب القمح لن تقل عن 300 جنية مقابل 240 جنيها العام الماضي

  • نهدف للاكتفاء الذاتي من القمح بنسبة 80% عام 2017 والبدء في الإجراءات التنفيذية لزراعة مليوني فدان بمشروع الجزيرة بالسودان
  • الأمين العام لمنظمة الفاو : مليار جائع على مستوى العالم بسبب ارتفاع الأسعار والأزمة المالية

كتب – خالد وربي :

قال أمين أباظة وزير الزراعة واستصلاح الأراضي خلال الاحتفال  بيوم الأغذية العالمي الذي عقد اليوم بالمركز الدولي للزراعة تحت شعار ” معا لمكافحة الجوع ” انه تم زيادة دعم الخبز من 6 مليار إلى 9 مليار ثم إلى 21 مليار جنية مشيرا إلى انه منذ أن منعت روسيا تصدير القمح ، حاولت مصر تنويع مصادر استيراد القمح ودعم المستهلك المصري ليظل ثمن رغيف الخبز 5 قروش لافتا إلى  أن أسعار توريد القمح في الموسم الجديد ستكون مجزية للمزارعين ولن يقل عن 300 جنيها للإردب في مقابل 240 جنيها للإردب في العام الماضي ، وأننا نستهدف رفع نسبة  الاكتفاء الذاتي من القمح من 56 % حاليا إلى نحو 80% عام 2017

وأضاف أن الزراعة تتبنى حاليا إستراتيجية لتحسين أداء القطاع الزراعي وتتمثل في ثلاث محاور هي تطوير الأصناف وتحسين كفاءة استخدام المياه وتحسين معاملات ما بعد الحصاد لافتا إلى انه بالنسبة لتطوير الأصناف والتقاوي نقوم حاليا بتحسين الأصناف الموجودة التي تعتمد على الطرق التقليدية وتابع ” نسعى دائما إلى استنباط أنواع جديدة من خلال تقنيات تتيحها الهندسة الوراثية ”

وبالنسبة لتطوير الري أوضح أباظة  أن كافة المناطق الزراعية تستخدم نظم ري متطورة ووسائل نقل للمياه جيدة بحلول عام 2020 وبذلك نستطيع أن نقلل فقد المياه حتى نتوسع في مساحة الأراضي الزراعية وأضاف أن هناك بعض المحاصيل الزراعية يتعرض 40% منها للتلف أثناء الحصاد حتى تصل إلى التجار كما أن التالف من القمح قد يصل إلى 20 % من المزروع وكشف أباظة انه جارى ألان اتخاذ الإجراءات التنفيذية لاستزراع مليوني فدان بمشروع الجزيرة بالسودان كما أن الزراعة تعمل حاليا على استصلاح مليون فدان جديدة ستنتهي قبل نهاية العام الحالي من استصلاح 250  ألف فدان منها

وأشار إلى أن مصر يمكنها أن تقترب من الاكتفاء الذاتي لبعض السلع لافتا إلى انه تم تحديد إنتاجية الغذاء المتوقعة للمحاصيل الرئيسية عام 2030 بحيث تصل إنتاجية القمح إلى 3.6 طن للقمح و5.2 طن للأرز و5 طن للذرة الشامية و65.4 طن للقصب و35 طن للبنجر و1.8 طن للقطن و15 طن للموالح و4 طن للعنب و10 طن للمانجو و30 طن للطماطم و14 طن للبطاطس وزيادة نصيب الفرد من الألبان من 63 كجم سنويا لتصل إلى 90 كجم لافتا إلى انه جارى حاليا إنشاء مشروع لتنمية ألبان المزارع الصغير من خلال إنشاء مراكز بالمحافظات لتجميع الألبان بتمويل 100 مليون جنية ومشروع لتطوير الري بالحدائق بنحو 250 مليون جنية .

ومن جانبه قال جاك ضيوف الأمين العام لمنظمة الأغذية والزراعة ” فاو ” انه في عام 2009 تم بلوغ عتبة مقلقة من الجياع في العالم بعدما وصل عددهم إلى مليار نسمة ويرجع ذلك إلى الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية والى الأزمة الاقتصادية العالمية وأضاف أن خطورة أزمة الجوع الصامتة ترجع إلى عقود من الإهمال للزراعة وعدم كفاية الاستثمارات في هذا القطاع

وأشار إلى أن ” مشروع المليار جائع ” يناشد الجميع من اجل التوقيع على العريضة المناهضة للجوع والعمل معا لاتصال رسالة مفادها انه يتعين على المجتمع أن يحرص اشد الحرص على ألا يكون هناك جياع بعد اليوم

وحول سبب اختيار شعار ” معا لمكافحة الجوع ” قال أن الشعار يسلط الضوء على الحاجة إلى ثورة خضراء جديدة مع التشديد على أن المهمة المتمثلة في زيادة إنتاج الأغذية هي مهمة منوط بها كل واحد منا مشيرا إلى ضرورة زيادة الإنتاج العالمي من الأغذية بنسبة 70% لإطعام سكان العالم الذين سيتخطى عددهم 9 مليار نسمة بحلول عام 2050 .وأضاف في ظل المساحة المحدودة من الأراضي سيتعين على المزارعين زيادة غلالهم من الأراضي التي يزرعونها بالفعل وفى ظل 925 مليون جائع حول العالم لابد أن نفكر في الزراعة والأمن الغذائي من جديد وهناك إمكانية لإنتاج كم اكبر من الأغذية إذا ما توافرت الإرادة السياسية والتصميم .