معركة بين فلسطينيين ومواطنين من قبيلة الفواخرية في العريش تتسبب في إغلاق الطريق الدولي

  • شهود عيان :المعركة حدثت بسبب معاكسه فتاة والشرطة تأخرت ساعتين.. والخسائر: إصابة مواطن وتحطيم العديد من السيارات

العريش – حسن عبد الله:

تسببت معركة طاحنة بين أفراد تابعين لحركة فتح وعدد من المواطنين المصريين المنتمين لقبيلة الفواخرية الحضرية في العريش في إغلاق الطريق الدولي لمدة ساعتين وتحطيم عدد من سيارات المارة وإصابة احد المواطنين بكسر في الجمجمة قبل أن تسيطر قوات الأمن على الموقف وتباشر تحقيقاتها في الواقعة

وجاءت المعركة  على خلفية خلاف نشب بين أسره رائد  فلسطيني ،  يدعى محمد مطريه وعدد من أبناء الفواخرية لخلاف سابق بينهم وقال شهود عيان أن المعركة حدثت بالقرب من  شقه سكنية يستأجرها الضابط الفلسطيني.. بعد الاعتداء على أسرة الضابط الذي ما أن علم حتى حشد عدد كبير من الفلسطينيين التابعين لحركة فتح في العريش وقاموا بتبادل الاعتداء مع الفواخرية وطردوهم من المكان .

وأشارت مصادر من الأهالي إن السبب الحقيقي للمشاجرة هو معاكسة فتاه كانت تسكن أسفل شقة الرائد الفلسطيني من قبل فلسطينيين أصدقاء للضابط..وأضافت المصادر أن أبناء الفواخرية بعد وقت وجيز حشدوا عدد كبيرا وقاموا  بمهاجمة الضباط والأفراد الفلسطينيين وإطلاق الرصاص في الهواء وهو ما تسبب في تحطيم عدد من سيارات المارة كما قام الفواخرية بوضع كتل اسمنتيه على الطريق الدولي مما تسبب في إغلاقه لمدة ساعتين دون أي تواجد لقوات الأمن.. وأسفرت المعركة أيضا عن إصابة فواخيرى بكسر في الجمجمة وتم نقله لمستشفى العريش المركزي .

وبعد بلاغات من الأهالي ومن أصحاب السيارات المحطمة وصلت قوة أمنيه على رأسها العقيد على أبوزيد رئيس مباحث مشال سيناء والعميد رضا سويلم مدير مباحث شمال سيناء إلى موقع المعركة وقامت بإعادة فتح الطريق الدولي ونشرت عدد من قوات الأمن المركزي  وتم إلقاء القبض على أفراد من الطرفين وبدأت التحقيقات في أسباب المعركة وحصر التلفيات التي حدثت في الشارع وسيارات المواطنين

جدير بالذكر أن حوالي 150 فلسطينيا تابعين لحركة فتح يقيمون بالعريش منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة بعد أن فروا عبر الحدود وترعى السلطة الفلسطينية وجودهم في العريش عبر سفارتها في القاهرة حيث تقوم بتحويل رواتبهم والإشراف على الأوضاع القانونية لهم بمشاركة جهاز مباحث امن الدولة بالعريش