أنباء عن ضحية تعذيب جديدة في قسم “سيدي جابر” ..والأمن ينفي

  • الأمن: وجدنا الجثة ملقاة بجوار ترعة .. ومصادر: أحمد كوتة مات من الضرب

كتب – أحمد صبري :

ترددت أنباء عن سقوط ضحية تعذيب جديدة في قسم شرطة سيدي جابر بالإسكندرية، بعد العثور على جثة شاب ملقاة بجوار إحدى الترع.

وقالت مصادر مقربة من أسرة الشاب لـ”البديل” إن أسمه أحمد كوتة (19 عاما) ويحمل مؤهلا متوسطا، واتهمت المصادر ضباطا ومخبرين  بـ”تعذيب كوته  داخل القسم حتى فارق الحياة”. وأضافت أن “جنازة احمد شهدت  حضورا أمنيا مكثفا بعد انتشار أنباء تعذيبه خشية أن تتكرر الأحداث التي رافقت الإعلان عن وفاة خالد سعيد”.

وتابعت المصادر “في فترة غياب أحمد عن منزله، وصلت لأسرته أنباء عن كونه يتعرض للتعذيب ومحتجز في القسم، لكن الضباط ردوا أن كوته ليس في القسم أصلا، وبعد يومين تم الإعلان عن العثور على جثته ملقاة بجوار إحدى الترع، وفوجئت أسرة الشاب بالخبر، وحين شاهدوا الجثة كان بادياً عليها آثار اعتداءات”.

ولم يتسن لـ”البديل” التأكد من ملابسات الواقعة بصورة دقيقة، حتى توقيت نشر الخبر.