8فرق في مواجهات الدور نصف النهائي لأمم افريقيا لـ قدم السيدات غدا

تصل بطولة كأس الأمم الأفريقية السابعة للسيدات إلى محطتها قبل الأخيرة غدا الخميس عندما تستضيف مدينة “سينابا” بجنوب أفريقيا مباراتي الدور قبل النهائي للبطولة التي تقام بمشاركة ثمانية منتخبات.

وتتسم مباراتا الدور قبل النهائي باهتمام كبير وينتظر أن تشهد الكثير من الإثارة ولكن السبب في ذلك لا يقتصر على رغبة جميع الفرق الأربعة في الفوز باللقب ولكن لأن الفريقين الفائزين في مباراتي الغد سيحجزان بطاقتي التأهل من القارة الأفريقية إلى بطولة كأس العالم 2011 بألمانيا.

وشهدت مباريات الدور الأول الكثير من الإثارة والأهداف الرائعة من مختلف الفرق المشاركة وخاصة من المنتخبات الأربعة التي تأهلت إلى المربع الذهبي.

لكن المثير للدهشة أن مباريات الدور الأول لم تسفر عن وجوه جديدة في المربع الذهبي للبطولة حيث تأهلت منتخبات غينيا الاستوائية “حامل اللقب” وجنوب أفريقيا “صاحب الأرض” ونيجيريا والكاميرون، وهي نفس المنتخبات التي تأهلت للمربع الذهبي في البطولة الماضية قبل عامين.

ورغم ذلك يختلف طرفا كل مواجهة في مباراتي الدور قبل النهائي بالبطولة الحالية عما كان في بطولة 2008 مما يعني أن النهائي لن يجمع نفس فريقي المباراة النهائية للبطولة الماضية والتي جمعت بين منتخبي غينيا الاستوائية وجنوب أفريقيا.

ويواجه منتخب غينيا الاستوائية اختبارا صعبا في رحلة الدفاع عن لقبه حيث يلتقي غدا منتخب جنوب أفريقيا صاحب الأرض في مواجهة مثيرة وقوية.

ويمتلك كل من الفريقين سلاحا يخوض به هذه المباراة، حيث يعتمد منتخب غينيا الاستوائية على خبرة لاعباته والمهارات الفنية والقدرات الهجومية الفائقة التي ظهرت خلال مباريات الفريق في الدور الأول والتي تعادل فيها مع الكاميرون 2-2 ثم فاز على الجزائر 1-0 ثم على غانا 3-1 ليحتل صدارة مجموعته برصيد سبع نقاط وبفارق الأهداف أمام الكاميرون.

وفي المقابل، يعتمد منتخب جنوب أفريقيا بشكل أكبر على المساندة الجماهيرية والتي لعبت دورا كبيرا في وصول الفريق إلى الدور قبل النهائي حيث احتل المركز الثاني في مجموعته ليلتقي منتخب غينيا الاستوائية.

وفي المباراة الثانية، يدرك الفريقان الكاميروني والنيجيري صعوبة المواجهة رغم أن كل منهما لم يبلغ نهائي البطولة الماضية. ويعرف الفريقان بعضهما البعض جيدا حيث التقيا من قبل في بطولة عام 2004 بجنوب أفريقيا أيضا.

والتقى الفريقان وقتها في الدور الأول ونجح المنتخب الكاميروني في تحويل تأخره أمام نيجيريا بهدفين نظيفين إلى تعادل رائع 2-2 بعد عرض رائع ولكنه عاد وسقط أمام المنتخب النيجيري بغرابة شديدة بخمسة أهداف نظيفة في المباراة النهائية للبطولة.

كما التقى الفريقان في مباراة تحديد المركز الثالث في البطولة وكان الفوز مجددا من نصيب المنتخب النيجيري الأكثر خبرة رغم أنه كان الأسوأ من ناحية الأداء حيث فاز 4-3 بضربات الترجيح بعد التعادل 1-1 في المباراة.

ولذلك ستكون مباراة الغد ثأرية بالنسبة للمنتخب الكاميروني الذي احتل المركز الثاني في مجموعته بالبطولة الحالية بينما تصدر المنتخب النيجيري المجموعة الأخرى.