مكتب الحوثي :أمريكا تقف وراء التفجيرات التي استهدفت الحوثيين و”القاعدة” غطاء وهمي

  • السفير الأمريكي بصنعاء يقف وراء العمليات الانتحارية ضدنا..والسيارات المفخخة التي تستهدفنا أمريكية

إعداد – نفيسة الصباغ ووكالات:


اتهم مسئول بالمكتب الإعلامي للحوثي السفير الأمريكي بصنعاء بالوقوف وراء العلميات الانتحارية التي استهدفت أنصارهم خلال الأسبوع الماضي . وقال ضيف الله الشامي في تصريحات صحفية إن السفير الأمريكي جيرالد فايرستاين ينفذ المخطط الأمريكي الذي أدارة في باكستان . وأضاف أن المعلومات الأولية تشير أن الضالعين بالعملية ممن يستمدون الدعم والتمويل من السفير الأمريكي وهم من المشايخ ورؤساء التحالفات والتكتلات القبلية والتي يلتقي بهم السفير، وكان أخرها خلال زيارته إلى عمران. واعتبر الشامي القاعدة غطاء وسلاح وهمي لتلك المؤامرات .

وقال الشامي لقناة “العالم” أن السيارات المفخخة الأمريكية التي تم نشرها في اليمن تستهدف حركتنا ومسيرتنا من أجل خلق توتر وصراعات مذهبية وطائفية لكسر وحدة اليمنيين لكن هذه محاولة فاشلة . وأضاف: هناك مخطط أمريكي جديد تنفذه أياد أمريكية سواء في الداخل أو الخارج ممن يستمدون الأموال ويتاجرون بأرواح البشر ولا يريدون إحياء السلام في صعده وفي غيرها.

وأكد أن اليمن مستهدف بكل طوائفه وفئاته من أمريكا وعملاء أمريكا، وأن تمزيق اليمن يعتبر بوابة التواجد الأمريكي والإسرائيلي في الوطن العربي، وسواء أرادوا إعادة الحرب من جديد أو افتعال أزمات داخلية فالمهم أنهم ينفذون مخططات أمريكية لتمزيق اليمن والانقضاض عليه.

ورفض مشاركة الجهات الأمنية في التحقيقات معهم، مشيرا إلى أن الأمن في هذه المرحلة يحافظ على نفسه فقط. وكانت عمليتين انتحاريتين وقعتا أمس والأربعاء الماضي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الحوثيين. وأشار مصدر محلي رفيع في محافظة الجوف لصحيفة “الوطن” اليمنية أن الحوثيين رفضوا أية مشاركة من سلطات الأمن في التحقيق بالهجوم الانتحاري الأول الذي استهدف موكبا للحوثيين كان في طريقه إلى موقع الاحتفال بعيد الغدير بالمحافظة. وأضاف المصدر أن الحوثيين رفضوا التعاون مع سلطات الأمن التي أبلغتهم تحركها للتحقيق في الحادث الذي أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 40 من أنصار الحوثي في التفجير الانتحاري .

ومن جانبها، طالبت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية بإيقاف التحريض المذهبي واحترام والمعتقدات الدينية ونشر ثقافة التسامح والأخوة والتوعية باحترام القوانين والالتزام بها . وأدانت في بيان لها مقتل وجرح العشرات في العمليات الانتحارية التي نفذت بصعدة والجوف، خلال احتفالات عيد الغديد، طالبت السلطة بإطلاق سراح المعتقلين بسبب الاحتفال بعيد الغدير في محافظة صنعاء. وطالبت بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية أحداث صعده والمتهمين بالاحتفال بعيد الغدير أيضا،  وكانت السلطات اليمنية اعتقلت كلا من محمد حسن الجمال، وعلي صالح حمامه، وصادق النويره بتهمة الاحتفال بالغدير وإيداعهم السجن إلى هذه اللحظة ومنعهم من الزيارة.