٣ هزات أرضية في فلسطين خلال شهر نوفمبر..وتحذيرات من زلازل قادمة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :

للمرة الثالثة على التوالي خلال الشهر الجاري، ضربت هزة أرضية بقوة٣.٤ حسب مقياس ريختر، الأراضي الفلسطينية ظهر أمس الخميس، وكان مركزها شمال فلسطين ويبعد مركزها السطحي عن مدينة ترشيحا في الشمال الغربي حوالي ١٧ كلم وعن مدينة صور اللبنانية ٢٢كلم في الجنوب الغربي.
وقال مدير مركز علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية د.جلال الدبيك، إن احتمال وقوع زلزال قوي في المستقبل أمر وارد، وذلك استنادا لطبيعة المنطقة وموقعها وتاريخ دورة الزلازل.

ويشار إلى أن عددا من الهزات الأرضية وقعت خلال هذا الشهر في نفس المركز تقريباً، موضحا أنه في ١٤ نوفمبر وقعت هزة بقوة ٣.٤ وبعمق ٢كم، وفي يوم ١٦ نوفمبر أيضا وقعت هزة بقوة ٤ درجات وبعمق ٢كلم. وأضاف إنه “استنادا إلى الخارطة الزلزالية، فإن منطقة شمال فلسطين وإصبع الجليل والحدود مع لبنان وسوريا هي من المناطق الزلزالية، التي تعرضت تاريخيا لهزات قوية”.

وأضاف د.الدبيك أنه للحد من مخاطر الكوارث الزلزالية التي قد تحصل مستقبلاً فان هناك حاجة لاعتماد سياسات وطنية للحد من تأثير هذا النوع من الكوارث، من خلال اعتبار الكوارث أولوية وطنية قائمة على قاعدة مؤسساتية صلبة للتنفيذ وفقاً لتشريعات وقوانين واضحة، وهذا يعني ضرورة تقليل قابلية الإصابة الزلزالية للمباني والمنشآت، ورفع قدرات المؤسسات والإنسان لمواجهتها.