القاعدة :”الطرود المفخخة” إستراتيجية جديدة لتركيع أمريكا هدفها إثارة أكبر قدر من الاضطرابات الاقتصادية

  • التنظيم يطلق على إستراتيجيته اسم “آلاف الجروح”..ويعلن : تركيع أمريكا لا يحتاج لضربات كبيرة

كتبت – نفيسة الصباغ

أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أن تكاليف خطته لإرسال الطردين المفخخين إلى الولايات المتحدة والتي تم الكشف عنهما الشهر الماضي، لم تتجاوز ٤٢٠٠ دولار. وقال في تصريحات نقلها موقع إلكتروني أن العملية التي يسميها التنظيم ” نزيف الدم” لم تتطلب جهودا كبيرة، حيث تم استخدام أشياء عادية مثل هواتف محمولة من طراز “نوكيا” أو طابعة كمبيوتر لوضع المتفجرات فيها. وأكد التنظيم أن الطرود لم يكن هدفها القتل بل التسبب بأكبر قدر ممكن من الاضطرابات الاقتصادية.

وأشار التنظيم وفقا للموقع إلى أنه “لتركيع الولايات المتحدة، لسنا بحاجة إلى توجيه ضربة كبيرة”، ففي أجواء الخوف الأمني الذي يسود أمريكا، من الأسهل تنفيذ “هجمات صغيرة” تتطلب عددا أقل من المنفذين ووقتا أقصر. وأضاف أن “هذه الإستراتيجية لمهاجمة العدو بعمليات أصغر لكن أكثر تواترا هي ما يسميه البعض إستراتيجية آلاف الجروح والهدف هو دفع العدو إلى النزيف حتى الموت”

وزعم التنظيم أنه تمكن من إسقاط طائرة شحن أمريكية في دبي بالطريقة نفسها، في حين تواصل السلطات الإماراتية التأكيد على عدم وجود دليل يثبت تورط القاعدة في حادثة تحطم الطائرة التابعة لشركة “يو بي إس” الأمريكية في سبتمبر.
وأضاف التنظيم في بيان نقلته مؤسسة “سايت انتيليجنس جروب” المعنية بمراقبة مواقع الإنترنت المتطرفة مقتطفات منه، إن الهجمات الأخيرة تأتي بمثابة بداية إستراتيجية جديدة ستركز القاعدة فيها على شن هجمات صغيرة تستهدف المصالح الاقتصادية للولايات المتحدة، بدلا من وضع خطط مثيرة على غرار اعتداءات 11 سبتمبر.