نائب فرنسي يطالب باستدعاء سفير أمريكا بعد انتقاد تقرير الحريات الدينية لفرنسا بسبب حظر النقاب

البديل – وكالات:

طالب النائب الفرنسي جاك ميار باستدعاء السفير الأمريكي لدى باريس في أعقاب إصدار الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي بشأن الحريات الدينية في العالم, والذي انتقد مواقف بعض الدول بشأن حظر النقاب ومواقفها من الإسلام بصفة عامة.

وقال ميار – في تقرير نشرته وكالة رويترز- إن فرنسا لا تتلقى دروسا من الولايات المتحدة فيما يتعلق بالحريات العامة والحريات الدينية .. مطالبا باستدعاء السفير الأمريكي لتذكيره بالقواعد الأساسية للتعاملات الدولية وبمبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية.

وكانت الولايات المتحدة قد أبدت في تقرير أصدرته وزارة خارجيتها عن الحريات الدينية في العالم والذي يصنف دول العالم، تدهور هذه الحريات في مناطق كثيرة في العالم، بينها بلدان أوروبية «فرضت تدابير قاسية للحد من حرية التعبير الدينية».

وأورد التقرير كوريا الشمالية وإيران وميانمار والصين والسودان وإريتريا وأوزبكستان على لائحة البلدان الأكثر إساءة للحرية الدينية، مكرراً الانتقادات السنوية التي توجهها الولايات المتحدة. كما ضم فرنسا التي أقرّ مشرعوها قوانين تحظر ارتداء المسلمات النقاب، وسويسرا التي منعت المسلمين من بناء مآذن. وأورد التقرير الصين بسبب القمع المستمر لأتباع الدلاي لاما في إقليم التبت والقمع في إقليم شينغيانغ غرب البلاد، والذي شهد موجة من أعمال العنف في يوليو تموز الماضي بعد اتخاذ إجراءات صارمة ضد المسلمين الاويغور.

وأشار التقرير أيضا إلى أن الأقليات غير المسلمة في أفغانستان لا تزال تواجه الكثير «من المضايقات والعنف الموسمي والتمييز في هذا المجتمع الغارق في الحرب»