إيران تختبر منظومة صواريخ أرض جو .. لإظهار قدرتها على مواجهة تهديد محطاتها النووية

  • مهرجان دولي للتدوين وكتابة القرآن بالتوازي مع المناورة في محافظة فارس

البديل – وكالات:

اختبرت إيران اليوم الخميس منظومة صواريخ أرض – جو متوسطة المدى محلية الصنع من طراز مرصاد” في إطار مناورة تجريها إيران على مدى اليومين الماضيين. وذكر حميد ارجنكي المتحدث باسم المناورة أن هذه الصواريخ قادرة على استهداف الطائرات الحربية المتطورة ومواجهة الحرب الإلكترونية والارتباط السريع بالنظام الراداري ونظام الهجوم.

وذكر موقع العالم الإخباري الإيراني أن طهران أن القوات المسلحة الإيرانية أجرت خلال اليومين الماضيين “محاكاة لاعتراض طائرات حربية معادية تهاجم مراكز حساسة”، وتهدف المناورات لاختبار القدرات الدفاعية للصواريخ القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى، إضافة إلى النسخة الجديدة من نظام الدفاع الجوي. وكذلك إظهار قدرة المقاتلات الإيرانية على صد طائرات مجهولة .

وأعلن المتحدث باسم المناورة العميد حميد ارجنكي بان اليوم الثالث لمناورة الدفاع الجوي للقوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية بدأ بتقييم أنواع الرادارات الموجودة. وأكد عضو لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني محمود أحمدي بيغش إن بلاده ترمي من خلال مناورات الدفاع الجوي إلى إظهار قدراتها ومواجهة أي تهديد قد تتعرض له محطاتها النووية، مؤكداً إن أي حماقة يقدم عليها الأعداء ستقابل برد غير مسبوق.

وفي الغضون، أكد الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف خلال لقاء مع الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في باكو عاصمة أذربيجان، على أهمية الطابع “السلمي” للبرنامج النووي الإيراني.

من ناحية أخرى تنظم مديرية الثقافة والإرشاد الإسلامي في محافظة “فارس” الإيرانية، المهرجان الدولي الأول لكتابة وخط آيات المصحف الشريف. ويقام المهرجان بحضور الفنّانين المتعهّدين في نشر وترويج القيم القرآنية على الساحة الفنية. ويهدف إلى “إنشاء علاقة وطيدة وعميقة بين الفنّان والمفاهيم القرآنية، وبناء أرضية خصبة لإنشاء علاقات ودّية وأخوية بين الفنّانين من مختلف أنحاء العالم، والاهتمام بالتجارب الجديدة والحديثة لجيل الشباب وتشويقهم على ذلك.و التأكيد على الهوية الثقافية والمعنوية للفن الإسلامي في آثار الفنّانين المعاصرين.

بدأت إيران – بعد انتشار المدونات كأداة لفضح تجاوزات النظام- في استخدام التدوين عبر مهرجان تستضيفه مدينة “تبريز”، للتدوين “القرآني”، وتتضمن مواضيع المهرجان: “تفسير القرآن، الجرافيك القرآني، القرآن والكتب السماوية، الرسوم القرآنية، القرآن والأنبياء، القرآن والتربية الصحيحة، المكتبات القرآنية، مترجمو ومفسّرو القرآن، النغم القرآنية، قرّاء وحفظة القرآن، القصص القرآنية، القرآن والحكومة الإسلامية، مذكّرات قرآنية، الأمثال القرآنية، الأشعار القرآنية، الأدعية القرآنية،” وغيرها من الأقسام الخاصة بالقرآن والدين الإسلامي.