الحريري يعلن من موسكو الحصول على صفقة أسلحة منحة روسية

بري يعرب عن أمله في تنقية الخطاب السياسي والبعد عن تعميق الانقسام

كتبت – نور خالد:

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بعد محادثات في موسكو أمس، أن روسيا قدمت صفقة أسلحة منحة للجيش اللبناني عبارة عن ٦ طوافات عسكرية من طراز (ام.اي-24) و٣١ دبابة (ت-72) و٣٦ مدفعاً 130 ملم، يضاف إليها نصف مليون طلقة ذخائر مختلفة للأسلحة المتوسطة و30 ألف قذيفة مدفعية لمدافع 130 ملم.  وتناولت محادثات سعد الحريري مساء أمس مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين آخر المستجدات المحلية والإقليمية، خصوصاً ما يتعلق منها بعملية السلام وسبل تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما في المجال العسكري وتأتي  الخطوة الروسية مترافقة مع رفع الحظر العسكري الأمريكي عن الجيش اللبناني.

شارك في المحادثات رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ونائب رئيس مجلس وزراء وزير الدفاع الياس المر، ووزراء الخارجية علي الشامي، والعدل إبراهيم نجار، والأشغال العامة والنقل غازي العريضي، والمال ريا الحسن، والدولة عدنان القصار، والثقافة سليم وردة والمستشار جورج شعبان. ومن الجانب الروسي  رئيس الحكومة فلاديمير بوتين ووزير الطاقة سيرغي شماتكو، ونائب مدير الإدارة في رئاسة الوزراء يوري بوشاكوف، والسفير الروسي الجديد في لبنان الكسندر زاسبكين، ونائب وزير النقل الروسي سيرغي اريستوف، ونائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سلطانوف، ومدير التعاون العسكري الفيدرالي ميخائيل ديميترياف ومدير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخارجية الروسية أليغير بيلاييف.
وفي سياق متصل ذكرت صحيفة الشرق اللبنانية إن القلق العام يشمل البلاد بعد تواصل سيل التهديدات من قبل فريق ٨ آذار وحلفائه، وفي الوقت ذاته لا يزال هناك بصيص أمل معقوداً على ما يمكن أن تصل إليه المساعي المشتركة التي لم تنقطع، التي ستستأنف من خلال زيارة جديدة يتوقع أن يقوم بها الأمير عبد العزيز بن عبد الله مستشار خادم الحرمين الشريفين إلى دمشق حيث يتباحث والرئيس السوري بشار الأسد في ما آلت إليه التطورات في لبنان استباقاً لصدور قرار الاتهام عن المدّعي العام في المحكمة الدولية القاضي دانيال بيلمار،.

ويساعد على تمديد الهدنة غياب الأقطاب الحالي والمتوقع في الخارج، من ذلك وجود الرئيس الحريري في موسكو حيث يجري محادثات رسمية مهمة، ووجود العماد ميشال عون في باريس حيث التقى أمس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالإضافة إلى احتمال زيارات يقوم بها عدد كبير من القيادات اللبنانية إلى باريس ابتداء من 20 الجاري، وبينهم رئيس حزب “الكتائب” أمين الجميّل ورئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع.

و أعرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن أمله في أن “يعمل جميع اللبنانيين لتهيئة الأرضية الخصبة والمناخ الملائم لمواكبة المساعي السورية – السعودية الرامية إلى ترسيخ أجواء الاستقرار في لبنان على المستويات كافة”، مشيراً إلى أن هذا الأمر “يتطلب تنقية للخطاب السياسي والنأي به عن كل ما يمكن أن يعمّق الانقسام بين اللبنانيين”.