صحفيون في ندوة للهيئة الإنجيلية: الإعلام يدعو للطائفية

  • سعد هجرس : الصحف القومية تشعل للفتنة .. ويسري فودة: أؤيد حبس الصحفيين

كتب – رافت غانم:

انتقد صحفيون شاركوا في ندوة الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، معالجة الأزمات الطائفية. وانتقد الصحفيون في الندوة التي نظمتها الهيئة بالتعاون مع مؤسسة رؤية للتنمية والدراسات الإعلامية “الدعوات الطائفية التي تبثها وسائل الإعلام”. وحضر الندوة أمينة شفيق من “الأهرام” و سعيد هجرس مدير تحرير “العالم اليوم، و الاعلامي يسري فودة ، شارل فؤاد المصري، مدير التحرير التنفيذي لـ”المصري اليوم”.

وفى كملته قال الزميل سعد هجرس :”الاعلام جزء من المشكلة فهو مرتبط بالنظم الموجوده فى المجتمعات، وهو أيضا ليس ليس بريئا من بث الكراهية والفتنة الطائفية مثل جريدة الاهرام التي جعلت استاذا في الجيولوجيا يتحدث في الدين، ويكتب عن “الكتاب المكدس” بدلا من “الكتاب المقدس، وهذا يأجج بذور الكراهية بين المسلمين والمسيحين” وتابع هجرس ” أيضا بعض القنوات التى تم ايقافها مؤخر تبث موجه من الكراهية بين طوائف  الشعب المصرى”وتساءل مدير تحرير “العالم اليوم”:” لماذا تصبح مسألة التراخيص بيد مسئول بيروقراطي، حتى وإن كان وزير الإعلام، فأين مراجعة المنع والمنح، ولماذا لايكون الاغلاق بحكم قضائى” وانتقد هجرس الصحافة القومية لأنها ” تحرض على الفتنة، وبعض الصحف الخاصة تفرد مثل مساحات واسعة تبث الكراهية”. وطالب بسن قانون “يحظر التمييز بين الطوائف في المجتمع” وقانون آخر “يتيح للمواطن حق الحصول على معلومات”.وتابع هجرس “هناك أيضا القانون الموحد لدورالعبارة، يعنى الى عاوز يبنى كنيسة يبنى والى عاوز يبنى جامع يبنى إيه المشكلة”.

من جانبه قال الإعلامي يسري فودة إن ” الاعلام يعكس مايحدث فى الشارع وهو إعلام بما يجرى، وكان اسم وزارة الاعلام الارشاد والتوجيه أن أن الدولة ترشد وتوجه بالأمر، والآن تغير الإسم لكن المعنى مازال موجودا” وأضاف فودة “الصحفي بشر يخطئ ويصيب، وانا أؤيد قانون حبس الصحفيين” وتابع “بعض القنوات ظهرت كنبت شيطاني تبث الفتنة، والحل في التمسك بالمهنية، وتشجيع المؤسسات الصحفية لتدريب الصحفيين على مبادئ الصحافة، فضلا عن ذلك يجب أن يكون الصحفي نفسه على قدر من الوعي والثقافة”.

وفى كلمته قال الزميل شارل فؤاد المصري مدير التحرير التنفيذي لـ”المصري اليوم” إن مصر تعيش “عصر الحرية غير المسئولة، والمجتمع ليس في حالة تمكنه من تقبل الانفتاح الإعلامي” وتابع الزميل ” الاعلام المصرى مخترق من الخارج والسعودية تسيطر على معظم المؤسسات الاعلامية. والإعلام ساهم فى الفترة الاخيرة فى تأجيج الطائفية وتحول الى بلطجة اعلامية وتشارك فيها بعض القنوات والصحف” وأضاف شارل ” فى فترة من الفترات كنت خايف وانا ماشي فى الشارع لانى مسيحى، وانا مع قرار اغلاق مثل هذة القنوات ولكن من الذى اعطى لها هذة التراخيص فى الاصل، ولماذا لا يطبق القانون إلا بعد وقوع المصيبة؟”.