صحفيون وإعلاميون مصريون يحصدون 3 من جوائز “اليونيسيف” للإعلام

  • محررة في “المصري اليوم” تفوز بجائزة الصحافة المطبوعة ..ورئيس تحرير “مصرواي” يحصد “الالكترونية”

كتب- نور خالد:

كرم منتدى اليونيسيف الإقليمي السادس في ختام فاعلياته أمس عددا من الصحفيين الفائزن بجائزة “اليونيسف” الإقليمية للإعلام لعام 2010، وكان شعار الجائزة لهذا العام حول”حقوق الطفل”. وحصل ثلاثة صحفيين وإعلاميين مصريين على جوائز الصحافة المطبوعة والالكترونية وجائزة الإعلام المسموع.

وكان المنتدى قد عقد جلساته علي مدار يومين بفندق سميراميس بالقاهره، وقد جمع المنتدي إعلاميين من دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط ومسؤولين من “”اليونيسف”” وضمن خبراء في حقوق الطفل، ناقشوا علي مدار اليومين تعزيز ونشر حقوق الأطفال من خلال الإعلام.

وخلال الجلسة الختامية للمنتدي تم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة “اليونيسف” الإقليمية للإعلام لعام 2010، وشارك بالمسابقة مئات الأعمال الصحفية والإعلامية المقدمة من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتقدمت مصر بنحو 53 عملا حول حقوق الطفل. ووزعت الجوائز علي نحو 13 فائزا حصلت مصر من بينهم علي ثلاث جوائز حيث حصل علي الجائزة عن فئة الإعلام المسموع الدكتور محمد لطفي يحيي، بينما حصل علي جائزة الصحافة الإلكترونية الزميل خالد البرماوي رئيس تحرير موقع “مصراوي” عن ملف قدمه الموقع حول “عمالة الأطفال”، وحصلت علي جائزة الصحافة المطبوعة الزميلة نيرة الشريف، الصحفية في “المصري اليوم” عن تحقيق الإنتهاكات الجنسية التي تتعرض لها فتيات الشوارع نشرته الجريدة بعنوان “مغارة كوبري الساحل .. هنا تغتصب فتيات الشوارع”.

كما حصل علي جائزة التصوير الفوتوغرافي الزميل أنور عوض من السودان وإيمان تريش من المغرب، وحصل علي جائزة الإعلام المرئي برنامج “فيتامين” الذي قام بتقديمه تليفزيون دبي، وفيلم تسجيلي قدمته الزميلة راما زاده من سوريا، كما فازت الزميلة آن ماري حاج من لبنان وهيام المفلح من السعودية بجوائز خاصة.

وحصلت الإعلامية رولا خرسا مقدمة برنامج “الحياة والناس” علي قناة الحياة علي جائزة التميز الإعلامي عن مجمل نشاطها ومجهوداتها في مجال الطفولة والأمومة، كما حصلت الفنانه صفاء أبو السعود خلال الجلسة الإفتتاحية للمنتدي علي جائزة خاصة عن مجمل أعمالها ونشاطها الفني والإعلامي الخاص بالأطفال.