رسوم الحج في مصر في كتاب للمركز القومي للترجمة

صدر حديثا الترجمة العربية لكتاب “رسومات الحج ،فن التعبير الشعبي عن الرحلة المقدسة ” عن المركز القومي للترجمة ،والكتاب من تحرير أفون نيل، وتصوير آن بارك، وترجمة وتعليق حسن عبد ربه المصري، ويضم مجموعة من الصور والنصوص المرتبطة برسوم الحج في مصر.

ويركز الكتاب علي فنون التعبير الشعبي عن رحلة الحج المقدسة في مصر، ويقرن فيها المعطيات الاجتماعية وبالبيئية والإنثروبولوجية، وفي مقدمة الطبعة الإنجليزية للكتاب يكتب روبرت ايه فيرنا الأستاذ بجامعة تكساس الأمريكية ” أن الحج بالاضافة إلى كونه فريضة دينية فهو أيضا أحد علامات التعبير عن ” المكانة ” الاجتماعية في مصر، بينما يشير أوفو نيل محرر الكتاب إلى أن جدران البيوت تتحول الى جداريات تتسم بالحيوية وتؤسس لظاهرة يتسم بها الريف المصري، وعلى الرغم من وجود رسوم للحج في عدد من البلدان الاسلامية إلا انها وكما يقول ” تقع في مرتبة متأخرة عند مقارنتها بنظيراتها في مصر ”
ويكشف نيل معاني ودلالات وأماكن الحج في الاسلام، وتقدم المؤلفة في كتابها لقاءات ميدانية مع رسامي رسوم الحج في الريف المصري، كاشفة عن السمات الفنية المميزة لعملهم ، كما تشير إلى مكانتهم “المبجلة وكيف أنهم على دراية واسعة بموضوع الرسوم، فهم ليسوا ” فنانين متجولين “.
وتشير النصوص المصاحبة للصور التي تضمنها الكتاب إلى أمور مهمة منها: كيف أن الرسوم غالبًا تسجل رحلة الحج ومشاهدها، وقلة منها تخلو من الآيات القرانية، وتفسر ذلك بأمية بعض الفنانين وجهلهم بالقراءة والكتابة بطريقة تجعلهم يتجنبون فيها اللجوء إلى النص القرآني، وتكشف باركر عن معرفة عميقة بدوافع الفنان الشعبي وآليات عمله.
و يدعو محرر الكتاب في مقدمته إلى تسجيل هذه الجداريات بوسائط حديثة وبالصور الإلكترونية التي تجمعها في كيان مرئي يحميها من الاندثار؛ لأنها في مجملها تشكل سجلًا آسرًا لفن شعبي شديد الخصوصية، يمثل حركة فنية اعترف بها العالم ووجهًا مشرقًا من أوجه ميراث الأمة المصرية.

والمصورة صاحبة الكتاب حازت جوائز عديدة، بينما تخصص زوجها محرر الكتاب في الفنون الشعبية، وشارك في تحرير الكثير من الكتب، أما المترجم فهو استشاري إعلامي مصري يعمل في انجلترا .