الكاشف للتليفزيون المصري .. العليا أكملت الاستعدادات لضمان سير العملية الانتخابية

  • تم تنفيذ بعض أحكام الإدارية العليا والتي لم تنفذ أمامها عوائق قانونية

إعداد – نور خالد :

قال المستشار سامح الكاشف المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات، في مقابلة مع التلفزيون المصري، أن اللجنة أنهت كافة الترتيبات اللازمة وأعدت كل التجهيزات المطلوبة لضمان سير العملية الانتخابية في أكمل صورة. وقال الكاشف اللجان العامة استخدمت الحد الأقصى للعدد المطلوب وهو ٩ أعضاء،  رئيسهم هو رئيس اللجنة العامة والذي يشغل درجة رئيس استئناف ومعه عدد من القضاه وأعضاء الهيئات الأخرى. وأشار إلى أن اللجان الفرعية تم تشكيلها بالكامل وتم تعيين مندوبين للجنة من كل محافظة بدرجة رئيس استئناف وأنه تم تعديل مقر لجان الفرز بحيث تتم في مكان مفتوح يتمكن الجميع من التواجد داخله لمشاهدة عملية الفرز بوضوح تام.
وحول أحكام الإدارية العليا التي لم يتم تنفيذها قال الكاشف إن العليا للانتخابات نفذت عددا من الأحكام التى لم يعترضها أى عائق قانوني ولكن هناك أحكام كثيرة يعترضها عوائق قانونية متمثلة في وجود إشكال مرفوع من المرشح المنافس أو من الغير ضد هذا الحكم وبمجرد صدور قرار بهذا الإشكال يتم إيقاف تنفيذ الحكم لحين الفصل في الإشكال.
وأضاف أنه تم التصريح لمنظمات المجتمع المدنى لمتابعة العملية الانتخابية والتصريح للإعلام المصرى والدولى والأجنبى لمتابعة سير العملية الانتخابية، معربا عن حرص اللجنة العليا على أن يستخدم الناخب حقه الانتخابى في اختيار مرشحه، مشيرا إلى أن الناخب سيدخل إلى اللجنة الفرعية ليجد صندوقيين  الأول للمقاعد العادية، والثاني خاص بمقاعد المرأة. وبعد إثبات شخصيته، سيتسلم الناخب ورقتين من أمين اللجنة الفرعية ويدخل بعدها ليدلى بصوته فيه في سرية تامة ثم يضع إصبعه في الحبر الفوسفوري وينصرف.

وشدد على أنه غير مسموح على الإطلاق بتواجد رجال الشرطة داخل مقر اللجنة الفرعية ويتم استدعاء الشرطة فقط في حالة واحدة هى إذا أمر رئيس اللجنة الفرعية بتواجدها لفض حالة شغب أو حالة من عدم الانضباط داخل اللجنة، وخلاف ذلك لا يحق لرجل الشرطة بأى حال من الأحوال التواجد بالداخل.

وبعد الانتهاء من التصويت سيتم الفرز وخلال تلك المرحلة سيكون رئيس اللجنة هو رئيس لجنة الفرز، ويتم الفرز في حضور كافة المرشحين إذا رغبوا وفي حضور كل رؤساء اللجان الفرعية وأمناء اللجان الفرعية ومن يرغب من مراسلى وكالات الأنباء الأجنبية والصحفيين ورجال الإعلام المصريين.