البديل تنشر نصا جديدا لـ “رءوف مسعد”: يا مصر قومي وهدي الليل

عرض حال  لمصر المحروسة

مقدم من   أولادها  الموالدية[1]

عتاب .. وتعديده

قومي يا  مصر وهِدِي الليل [2]

إذا  تخيلنا أن هناك  ساحة مولد ،  بكل ما فيها  من  بشر ؛  واكسسوارات ضرورية ..

وإذا  تخيلنا أننا  أمام  مسرح  “حكي شعبي ”  داخل المولد  ؛ يستخدم أساليب الحكي المصري من موال،   وأراجوز وخيال ظل ..

وإذا تخيلنا أن خيال الظل حلت محله  لقطات  سينمائية ؛ تصور عسف الشرطة وسحلهم  للمتظاهرين ..  وأن  شخصيات الاراجوز “الطيب والشرير” ،  تخرج من خلف الستار لتصبح  شخصيات حية  يمثلها  ممثلون حقيقيون   ..

بعد هذا التخيل نستطيع  أن  نضبط الاضاءة ،  والصوت ،  على  مسرح الشارع  هذا ،  ليأتي إلينا من أعماق المسرح  شخصيات قليلة ومحددة .

الشخصيات

الموالدي

خالد

الأم

كورس نساء

كورس رجال

إمرة وحيدة متشحة  بالسواد

نبدأ  بالموالدي:

الموالدي (  لا يقرأ  من  عريضة  لكنه  يردد  تعديده  )

عتابي عليكي  يا  ستنا ،  مصر المحروسة ، وعرض حالي على اللي جرى لي ، اعرض ما  يلي..  اما  سبب  عرض حالي ،  فهو عتابي عليكي ، باعتباري  درويش من  دراويشك  الموالدية ، لينا في كل مولد  زفة ،ورزق  ، موكب بالرايات ، وهدية ،   لقمتنا   بعرقنا متغمسة  وهنية  . ماشين في طريقك ،رافعين  اعلامك  ورايتك الندية  ،عايشين وذاكرين وشاكرين بركات  الأوليا مسلمين ونصارى. نركب المراكب والفلايك  في مولد  سيدي قناوي .. مركبه هي  مراكب  الشمس فيها اوزير،  نعدي بيه   .  و نحتفل بسيدي  أبو الحجاج الاقصري ،  مقامه في  قلب الكرنك بين  عمودين .. علامة  للهدى مهدية ، كل موسم  نبّحر لسيوط[3] حدا جبل الطير في  مغارة العدرا اللي  على ى  مصر جت    محتمية ،  ننصب موايدنا[4] هناك حمص وفسيخ  وحلاوة وندق على  الزند تواريخ  ميلاد العيال وصلبان زي عنخ  الفرعونية  ونرسم  لهم على الصدغ  صقر حورس ،   نطاهر المواليد ،  نبيع ايقونات  العدرا شايله  الطفل عيسى المسيح كما  ايزيس شايلة  حورس في حجرها  ومرضعاه  لبن وحنية  . ونشرق  في الصحرا عند حميثرا نزور سيدي ابو الحسن الشاذلي ، و نطلع الحجاز نسقي الحجاج  من  زمزم  ونرجم  ابليس بالجمرات ونزور المصطفى ونتمسح في شباّكّه ، نهرول مع هاجر بين الصفا و المروة ،  نملى  قلتنا  مية من زمزم   ونروح مزود بيت لحم ، نعمد بيها المولود مع  المعمدان  في نهر الاردن ، ونطهر بيها  العدرا مريم ، بعد الولادة ماءا طهورا ،  ونمشي شايلين الصليب مع  المسيح في طريق الآلام  .  نتوضى في الاقصى ثاني القبلتين والحرمين قبة الصخرة ، ندعي هناك  مع الداعين ،  نصارى ومسلمين ،  ارفع اللهم  عنا غضبك   ومقتك وإنصرنا على القوم الظالمين ،  نطلع  على  ارض السواد في كربلاء  نحكي للناس ” عزا ” الحسين[5] وعطش الولاد ساعة الهيجاء  ، وشلنا  في عبنا  راس  الحفيد مغمسة  بالدم   ، نصونها   ورجعنا  بيها  عليكي   يا مصر تبني لها  المقام  ، معطر اخضر  منور يزيح عن القلب الغم . احنا مواليكي؛موالدية بيتنا  الموالد وخيمة الخدمة ، نلف البلاد  نخدّم على المريدين عاشقين للاوليا  سارحين ،  سواحين   في الارض سايحين نسقيهم من  قلتك  مواويل ،  ولما  يهل علينا  الشهر الفضيل، نتحول مع  القمر في هلاله وفي اكتماله  مسحراتية  منقراتيه  نصحي النايمين. تلاقينا  في مولد السيدة ومولد الحسين مغنواتية ، وفي الحضرة  ذاكرين ، مستبشرين  بالليلة الكبيرة حيث الرزق على الله  مضمون ، نغنى وننشد  رباعيات  الخيام وابن الفارض  وزين العابدين ، و العدوية ، نحبك يا  مصر  سنة وفرض ، نحبك كما  عشق العدوية  للذات الإلهية  حبين حب الهوى وحب لأنك  اهل لذاك ، محروسة   صنعك  ومن رسمك وسواكي ، حلواني  ماشين  قدامك  بالرايات وبذكر الله والاوليا بركات الايقونات.

احنا  الموالدية  ، في الحضرة  ذاكرين، نبغي في الهوى وصلاكي[6] واسم الله  الحي عليكي صلاتي وصلواته ، دراويشك ،  حافظين  تعاويذك  ،  متعلقة  اسامينا على  قورتك وصدرك   ورسمك وعليه اسمك ، منقوشة على  قلوبنا  قرآنك وانجيلك، وفوق زندك  حجبانك[7] وصلبانك ، وعلى راسك  وشفافيك  عنخ ،   رفعاه ايزيس  من العدو صايناكي ،   وعين حورس تصد الحساد وسموم ،  على  صدغك ولينا  الصقر حورس   داقينه[8] تلاقيه  في  سمواتك محلّق يحرسك من  شر النفاثات في العقد ،  و معاه الخال للي ما  له  خال ،   اوزير ابو الدفنات على الجبانة حارس [9] . على  قلبك واقف وصاين محرابك ، فيه  العدرا مرسومة في القلب مصرية  . واحنا فلاحينك ،  زارعينك مخضرينك  بشادوف قنيناه[10] من فراعينك . في الفجر نسمع   بلال المؤذن  ينادي  من مناراتك ، ويلف صوته على زواياكي،  وكتاتيبك؛   حيا ع الصلاح هيا ع الفلاح ، بالنيل متوضية  منورة و مفسّحة[11] مصلية  يؤمك في الصلاة   أوليائك، شيوخك  قديسينك ،  رمضانك معجزة  رحمة  بموائد الرحمن ، نبلْ ريق العطاشى من سبيلك ، ملونة شم  نسيمك وجادلة  سعف نخيلك  تضحي في العيد ، غاسلة شعور عيالك مع  نسوانك ورجالتك ،  وتقلعي هدمة الضنى تلبسي يا  مصر  الجديد .  محروسة و مجاورة   ازهرية  ومسّافرة  في موكب ،   بنتك القبطية ماريه ،  تدخلي بيها  بيت المصطفى هدية ومهدية  . فنانة وبارعة ، صورتي ماري جرجس حصان حلاوة  مسدد  رمحه  للتنين ؛  ونقشتي  سيف   سيدنا علي بالذؤابتين على الهلالي . عجنتي خلطة سحرية ،   بأسيادنا الاقطاب ،  مسلمين ونصارى ،وسواح و اللي على الميه  مشى وساح ،  جمعتيهم   ببعضيهم  وساويتي بينهم ، شديتي  الشيلان  الحرير على مقاماتهم ، رافعة  اعلامهم وراياتهم  ،  شايلة  صلبانهم  وشموعهم  وايقوناتهم   ،  دابحة  ندورك   زكة  وندر ،   منشدة معانا لسور القرآن  تالية معانا ،  معوذاهم   محجباهم  [12] .   علمتينا نرقيهم،  شيلتي  معانا  نواقيسنا  وأجراسنا ، رافعة  ، قداديسنا[13] مزخرفة  كنايسنا،  ومشيدة مآدنا ، والقرآن  ترتيلا ، ويا  الشمامسة   صليتي  كيرياليسون[14] مقاماتك ، كانسينها  راشينها عطر وندى ، خمسة وخميسة ، النبي حارسهم  والرب صاينهم مانعين عنا   العدا ومن  الردى حايشين

ده  حالنا من زمان  ودي أحوالنا ومآلنا على طول الزمان وعرض المكان .

هذا  يا  مولاتي حالي  عرضته عليكي  .

وهذا اسمي ، و عتبي عليكي وعتابي :

ابدأ  فأقول:  الشكر لله لك  رب الكون  والوجود ،  سبحان من خلقك يا  محروسة  في احسن  صورة عدلكي  فسوّاكي،  شايلك  في عبي مع  حجابي ومسواكي [15] لفيت البلاد وما لي  سواكي مؤدن  آدانك.. وضارب اجراسك . انتي مآواي  وانا مثواكي، ذاكر فضلك وأصلك  وفصلك،  محاسيبك واحنا ولاياكي .

عروسة الحلاوة ،  تزيدي القلب والروح حلاوة ، صورناكي كما  أمنا ايزيس  ،كما  العدرا الطاهرة ، وانتي ست العواجز ذات المقام المنير ،  رئيسة  الدواوين ، يلجا اليها  الفقير المظلوم يطلب   الغوت [16] ينادي  يا  ماما  يا  اصل الحنان والحنين ،  تسمع شكاوى المظاليم ، تعرف  غدر الزمان  قاضية   بالعدل المبين ، سيدة الرأفة والآمان،  نندر لها  نادره [17] ،  متحزمين  مع  زفة  الرفاعية نرفع الراية ، نستخلص السم من التعابين ،   الله  حي  قيوم  نذكره مع الشاذلية  في  الحضرة  السنية  . عتابي عليكي  مصر  يا  امنا وام  البلاد ، ليه  راميانا  تاركانا  للذئاب،  احنا وليداتك ،  بأرواحنا  حارسينك من عدوينك، محوطين عليكي  بدمنا تعويذة [18] راقينيك  باسم النبي حارسينك [19]

وانتي عاملة ودانك  من  طين  ، لا تسمعي لينا  انين ، مسكّنة مع  الحمام  الحيايا و التعابين ، ومديتي للظالمين حبل  الصبر واحنا  لواقع الأمر لم  راضخين .

وننادي

مدد .. مدد

بنادي عليكي بعزم الصوت  والحيل

حرقنا الظلم   وهد فينا  الحيل

مدد  يا  مصر مدد ..

قومي  اتحزمي وارفعي  بالسيف الزند  شيلي  معانا وعنا  الحيف [20]

افتحي  يا  مصر..  شبابيكك ، وبأعلى الصوت افضحي   شاكمينك[21]

اكشفي شعرك ،  اركبي فرسك ارمى من فوق ضهرك  لاجمينك[22]

اكنسي  معانا مقام السيدة  بكفوفك وطلّعي من  باطن الارض سيوفك

اصرخي !

بطلي سكات ..وافضحي

ما تفوقي وتصحصحي

ليه  بترضخي

كفاية  .. لا  ترضخي

اقطعي رقبة   من  لوث طهرك .و.قطع لسانك  وقهرّك

وأعلني على الملا اسم  من اغتصبك و خرّسك .. و مين  على ولادك  حرضّك

ومين  في سوق النخاسة عرّاكي وبهدلك  .مين  عرض بناتك باعه  و نخسّك  [23]

مداحينك الموالد  تالين مواويلك   عمرنا  عنك  ما  سلينا

معددينك  على دينك مصليين ،  مقهورين ، سليتي  منا الروح [24]سلانا

يأتي  الى قلب “المسرح ”  خالد ،  ملفوفا  في أكفانه البيضاء  يسير بصعوبة  .

الموالدي يقترب منه  .. يقف بجواره . ويقول

الموالدي :

قبل ما  نبدا كلامنا

ونعرض عليكم  حالنا

و قبل ما  يسبق كلامنا  سلامنا

يا  سادة  يا  كرام

صلوا وسلموا  ع النبي المختار

خاتم  الأ نبيا   المرسلين  الاطهار

اللهم  عفوك لا تحشرنا في النار

طالبين   النصر نطلبه   من الله

نحيّ الناصر  المنصور بأمر الله

سلام مربع   للشيخ   ابن  نصر الله

دقي يا مزيكة  منصورة يا مصر بإذن الله   !

نعرفكم اخواني

أن الكل فاني

وما  دايم إلا  وجه الله

وانه  لا سجن ابنى على مسجون

والصخر بضربة عصا طلعت منه العيون [25]

تدخل مجموعة   الكورس الرجالي ومعها  ضاربو  الطبول ونافخو الارغول  ويقفون على  الناحية الاخرى من الموالدي وخالد

الموالدي

التحية واجبة  لأهل اسكندرية

تحية لإسكندرية  يا  جدعان

الكورس مع الموسيقى

اسكندرية  يا  اجدع  ناس  .. منورة  بسيدي  أبو العباس

الموالدي :

اللي يحب النبي يصلي عليه

الاسم  خالد والنقب له  ورسمه عليه

اصيل وشاب وحب الدنيا  مالي عبه وعنيه

خالد :

( كأنه يرقص داخل اكفانه التي يزيحها  شيئا فشيئا عن جسده )

بعيني شفتك ع القمة

لابس بنيش[26] وضارب عمة[27]

الكورس

الاوله  اه

كان   عايش ولا على  باله ..عايق وشباب ويتمخطر

التانية عايش ولا على  باله ،  اسكندراني ومتخضّر القلب  اخضر

الثالتة  آه الاسم  خالد  كان  عايش، وكان،  معجباني ويتمخطر

كورس من  ثلاث نساء  يعددن  بهدوء

وكان  .. وكان .. وكان  ..

ده  الاسم خالد والأصل  مصري ..  قتلوه  العسكر  والمخبرين

سحلوه على  حجر الشارع   والناس  م القهر متغاظة  ملجومين

خالد

راسي عريانه  مفتوحة

وروحي للطل  مكشوفة

وربي .. شاهد

رب العرش شاهد

واقف على كفني اتشاهد

اتسند بجسمي المكسور ع الشاهد

امرأة من  وسط الكورس

احكم  يا طب ياشرعي يا حكومة ونيابه وقضا

قدامك مظاليم

واحلف يمين الله  ،   ما تطفي نور الحق ميزان العدل ما يميل للظالمين

الشرعي  أعلن انه حكيم سبع  لا يأبه  لقول الحق  لوم  اللائمين

لكن  حكمه   خداّع  ، لسان  حاله   بالدعة[28] للمعايش ،  وعلى الحق كفي الماجور و ما جورين [29]

..

وقال احكم  بما  يلي :

قتلى  الحكومة  هم  في  الاصل  غلطانين، كذا  المدافعين عنهم مأجورين

يزداد  دق الطبول

تتشارك المجموعتان في الترديد

اخواتك يا  خالد  ملوا   الشوارع  والميادين ..  اخواتك  يا خالد رفعوا صورتك و قميصك الابيض  مصبوغ بدمك     هدير  الغضب بحر  الغاضبين ،  مصر معاهم تنهض  بعد نومة  سنين وعدد تلاثين ،  وشك  المتشوه من  الضرب    شق نوّر  الظلام و اخاف  الظالمين. صرخة وجعك  صحت  ملايين ما  عادت  تنام ع القهر من تاني ،  موتك  يا  خالد صحى مصر،  ورد فيها الروح من تاني ، دمك  سايل على الحجر ،   زهّر الورد أحمر ،

المرأة تعدد  بهدوء وبصوت خافت

وجسمه  على  حجر  الشارع  متقطع  مسحول ، آه  يا  ني

خالد  يتوجه إلى كورس النساء :

خالد(  يلهث متألما  وهو  يكشف جسده ووجهه عن اكفانه  وتظهر آثار التعذيب عليه )

آه  و  آهي   يا امايا

حوشي عني نياب الحيايا[30]

حوشي يا  امايا  عني  حوشي

جتتي قطعتها   نياب الوحوشِ

الحجر شالني رماني  طحني  طحن الرحايا

التراب سد نفسي  ، حاش الصوت  مني وين  حضنك   يا  امايا

المجموعة الاولى من الكورس الرجالي

علموكي يا  مصر الجبن  خفتي من  ضلك ربوا فيكي الخوف

خزقوا  عيون الناس لجل العدل رايته عليكي ما  ترفعها يد  تطوف

التعابين  عششت جوانا و جواكي

حابسين  احنا الصدر على   جواكي [31]

نيلك متعكر..

سيافك   متعنتر

المرأة

لا انا  خضرة ولا انا بهية ولا حا يجيلنا  ابو زيد على  فرس عربية

الكورس  النسائي

السواقي   واقفه  على  نيلك

متكسرة ، جداولك  شرقانه

الكورس الرجالي

ما عادت  الميه  تميل  على  بابي

ولا يفوت  على  داري أحبابي

المرأة

صوتي  اتبح انده   التمساح .. انده على  حابي[32]

آهي  وآهي يانا على اللي  جرى لي ،  آهي ..  وآ هي

خالد

على  كفني واقف استاند..  ما لحقت  انطق اتشاهد

يا  صبايا دلوني ع السبيل ، عطشان  اسقوني من  مية بحر النيل

الموالدي

أه  يا صبايا دلوه ع السبيل

واسقوه  شٌربة ميه،   من مية  بحر النيل

الكورس  الرجالي

حرقوا  قلبك عليه  يا امه  يا امايته

يصرخ  ولا من  بشر ينجد ويغايته  [33]

ناحت  يمامه عليه والحجر لايطه.. وسايطه [34]

الكورس المشترك

والمخبرين تضحك  شمتانة

المرأة

يا  ويلي يا  ويلي انا

الموالدي

قلعوكي الجلابية  لبسوكي يا  مصر توب  الخزي،  عريانة

طردوا  تماسيحك كسروا  شواديفك  ده الميه في نيلك عطشانة

المرأة

بهية  ماتت  م القهر  وياسين يا ولداه م الظلم هج وتهّجر

الموالدي

يا مصر دا نتي  غوايتي ، غاويكي ،واشم  في قلبي دروبك  و حواريكي[35]

متغرب   في ارضك  ممنوع  من على  حدودي

بالغدر متلطم مطرود من عزي شقا  جدودي[36]

المرأة

صلبوكي ، معايا ، سمروكي[37] ع  بابي

خالد

عميان  أنا   يا  صبايا .. نوروا  ليّ طاقة ، هدوا  الليل

عطشان .. ما عاد الطل  يرويني  ، ولا يشفيني   بحر  النيل

كورس النساء

أم خالد  في بيتها  رافضة  عزا  المعزيين

كاشفة رأسها لربها

رب البشر اجمعين

مسلمين

ونصارى مسيحيين

حسبي الله  نعم به  وكيلا للمؤمنين

خالد  يتجه إلى كورس النساء اللاتي يفسحن  له  ليقف وسطهن

امايا

شايفك   متسندة   على دموعك

شرقانه

واشمة    اسمي بالنار.

ف  كفك  العرقانة

يطش لحمك  من  قهرك وغيظك ..تلسعك النار  تشوي   قليبك وكبيدك ..  اجري  حداكي

تخبيني في طرحتك  وضلوعك..

المجموعتان

مصر  .. خطفوها الغربان .. لا عاد فيها آمان

كورس الرجال

لا عاد عدل   فيكي يا مصر  يضلل  ضله   على  مظلوم

زهران مشنوق ،  ف الهجير  من  الضل  محروم

عطشان يا  ولداه  ف القيالة،  الحلبي ع الخازوق

جسمه  مشقوق  بالطول .. محروق

المرأة

يا ويلاه

عطش الحسين  في الهجير  ولوعته على عياله .. وولا ياه

كورس ارجال

الصبايا   يا خالد   لملمت سنانك  المتنتورة  بين  السلالم  والمناور  المضلمة

كل سنّة منهم  مكتوب عليها  اسمك  يا مصر ،  طلعت  بالدم، منوّرة

كل آهة منك  يا خالد ، لمتها  الصبايا في كفوفها ، نبتت  في ا لحناجر

ألف صرخة  تزهر غضب ، يكسّر  قصور مماليك  وينبت خناجر

الكورسان

الصبايا  فكت  شعورها  عليكي يا  مصر حداد ،  لابسة عليكي  السواد ،  غضبانة  بنار الغضب  ،

ع  الكباري وع النواصي ، صباياكي شعرها  للرب  مكشوف ،  كما  الوحوش  تزأر زئير  وتهب

هتاف  صباياكي  طلقات تخرق عيون  ابا لهب  ،تبت  يداه  وتبّ ،

ما  اغنى عنه  ماله وما كسب ،  سيصلى نار ذات  لهب  .

المرأة

اولادك اخواتك  يا خالد   نار على الظالم  . نور محبة للقلب المحب .

الكورس المشترك

اتزودي  من  حب الصبايا وفتاكي[38] ،  حريمك بأعلى  صوت بعد صمتها ، تهتف  ، تقسم الثأر على  قتلاكي  يا مصر واسراكي

جروح قتلاكي اضاءت  بالنار اساميهم ، رايات   فوق رأس  الجلادين  وهادة [39]أسوار الزنازين  في كل سجن  عنبر [40]، وغي كل عنبر دم الشهدا   راية مرفوعة على باب النصر ..   وعنبر[41]

المرأة  تعدد :  خالد ما  متش ، خالد  حي في قلب مصر . مصيرها يميت العدو و يُحينا ، هتافنا  آهاتنا ، من اللحد  يا خالد  مطلعاك ، تنور بمطلعك[42] تطل علينا طلعتك .

الكورسان والموالدي

نادت     المسحراتية :  اصحوا  يا نايمين   يا غفلانين  وحدوا  الدايم،  قوم يا  مصري  مصر بتناديك

المرأة

واقفة  ع النيل بنادي  على  حابي  مسا وفجرية ،   الديك  بيدن  كوكو ف الفجرية . هبت يمامات من  نعاسها ؛  تحيا مصر منورة  بناسها .  الله  عليكي  يا  مصر يا  متحنية ،  العجوزة ، رجعت  من تاني صبية ، ومن  مات في حبك  حي  ما مات،   طميك يضلل عليهم  فل وحنيه روحك  نديه ،  تنهض  افراسك للحرية  ،نادت  مصر واه  ياايزيس !  لمي جتتي  متبعتره،  العدرا  اشوفك ا ، واقفة  على  البرج منوّرة،   ولادك  يا مصر يكسروا   الزنازين  مسنكرة ، لملمي  ولادك من الليمانات، أرقيهم  أشفيهم داويهم. قلبك يا مصر  ينبض من جديد ،  نبتت اهات  التار في  ارضك  ورضعت من دمك ،  يسري ف عروق القلوب  فيضان غضب   لا ينضب ، متعمد  بدم الشهدا  وخالد ، وبدم صبايا   في المظاهرات مسحولة ،   محبوسة  في الليمانات ، وكل قطرة دم  طاهرة في السجلات  في العين متصانة،   ندرن  علينا  يا مصر،  نكسر  قيودك ،  تلعلع  سيوفك  وعلى  الخدود يلالي هلالك وصليبك .

زغردي يا م   الشهيد ،  قلب خالد حي،   تبت  يدا  من  قتله  تبا ، تبت  يد القتلة تبا  ، إذا جاء نصر الله  والفتح  .

المرأة

الله  عليا  الله  !اسم  النبي عليا!  دا أنا   ياما [43] و متحدية،  لم  يحنيني كرباج لحاكم  ولا غمست  لقمتي بعار بنية،   ولا راسي محنية [44]،    روحي طاهرة  مرفوعة  وعيوني متكحلة ومتزوقة متحنية.

كورس الرجال مع  الموالدي

دم اولادك   على الحجر طهره ..

يا عم  حمزة احنا التلامذة

يا  مصر عهودك  صاينيها  ذاكرينها

اسمائك   ف القلب حافظينها ،م الحشا  ننادي

.. بلادي .. بلادي .. فداك  دمي  ، فاسلمي ،

يغسّلك  دمعي،   فلا تدمعي ، يطهرك دمي   فاطهري،

المرأة

غسّلك  يا خالد  دمك  يا  مصر فطهرك.

كورس النساء

غسلوا  الصبايا   بالدمع  وشك  وقفلوا  بهتافهم  جرحك   ، زوقوك  جملوك  كحلوك ،   ورفعوك  لرب العرش    بالأبرار تلتقي ،   في احلى صورة  مظهرك ..طاهر  قلبك ومخبرك .

تتوالى الصور السينمائية على الشاشة للمظاهرات والوقفات  وعسف الشرطة وسحلهم للمتظاهرين السلميين

الموالدي :

نوحي  يا امايا  ع المدبوح

فرت يمامة  من ع  سطوح

أم  خالد

انقبض قلبي وحسيت  بيك يا  ضناي  بتنازع  بين  الحياة والموت ..ساعة   الكون  بقي ضلمة .

هرولت  زي هاجر ،  بين الصفا والمروة  تدور على  شربة ميه  ، سمعت المنادي   ينادي ع الناس  من  البر ومن البحر  ،  الناس بتركض ، تنادى  الله  اكبر ،  الله اكبر  من  المينا  ومن البحر

هيا  ع الصلاه ..  على الشهيد الحر

تتصاعد ضربات الطبول كأنها  سياط مع  صيحات  وحشية

خالد  بكفنه  الأبيض

واقف على  قبري  مسنود ع  الشاهد

اتسنّد  أنا  على  كفني..  اتشاهد

تنادي عليا يا امايا

تميّلي  راسي ع القبلة

اصلي لك  من  قلبي

يا  امه  يا  نينه  يا  امايتي

يا  ضلي  ضلايتي

وصلاتي  ومصلايتي

ساعتها  يا امايا  .. لقيت الملايكة توشوش في وداني ..قل :  اشهد أن لا إله  إلا الله

.. وقل : اشهد أن محمدا  رسول الله ..   وايديهم  من ع الارض رافعاني

وسمعت  صوتك  زي نسمة ع القلب   معطرة

ريحة  المية  ف  قلة متبخرة

الآم   وخالد

ساعتها  شفت   المآدن  بتوطي  ، تميل  ع المية  تتوضى.. لي

وتصعد  للأعالي  تسجد  لربها  تشهد  و تتشاهد   بدا لي

سمعتني مع  الخلق والخلايق   اكبّر تكبيرا ، .. الله  اكبر كبيرا  .. كبرت أنا   مع  المكبرين  تكبيرا ..  وتكبيرا

وحمدت الله     حمدا  كثيرا .

المرأة

ركضت الحق بيك واحوش عنك

الموالدي  متحدثا  باسم خالد

متوجها  بوجهه  للأم  متكلما  كأنه خالد .. ينشدان  هما  الاثنان

نطقتُ  بالشهادتين  في اخر تنهيدة مع  طلوع الروح

اتوضيت  بدمي الطاهر

الكورس :  بدمه الطاهر

الموالدي وخالد

ركضتُ يا  امايا   ..  اهرول

.  بين  الصفا  والمروة

على  زمزم

لقيت   الصبايا  ملمومين  يطيبوا   خاطري،  وخاطر المصرية هاجر،   بعد  ما طردتها  اليهودية مكسورة الخاطر  معاها وليدها ..عطشانين ، هاجر وإسماعيل عطشانين   في الحر الهاجر [45]

الكورس

هاجر  قلبها و عينها  على  وليدها  لم  تهاجر

الموالدي وخالد

وشفت الكعبة  يا  ماما

على  حوافيها  القلل متبخرة قناوي  روحي  صافية سامعة الغناواى ؛  تنادي  بالسلام  على   مولايا  ..ويا مولايا ..   والخلق يلقوا  الصلاة والسلام  على خاتم   النبيين. التحيا على  سيدنا  الحسين   إمام المظلومين المقتولين ، والتحايا   على أل البيت والصحابة ، وعلى  مريم   والنخلة  المباركة  وعلى  عيسى  السلام   .

خالد بمفرده

لقيتني

وأقف على  قبري فوق الصورة

اقرا  قرآني سورة  ورا  سورة

في غربتي يا  امايا   بيكي اتونس

الأم  وكورس النساء

يا  ضنايا

شاهد قبرك  ده هو أنا

وانا  واشمة  اسمك  على وشي ..شاهد

خالد

ودمعك  يا  آمي على   قبري  خضرّه،  ونبته  فل شاهد

كورس النساء

ينطلقن  بالزغاريد

لبسوا العريس   يا  بنات   تياب عرسه

دي الليلة  ليلته  وعرسه

لفوا  بالحرير  جسمه  وراسه

قلعّوه يابنات   كفنه..  لبسوا  يا  بنات  العريس   حرير  زقته  ودخلته

زغرودة  يا  حبايب!

( تنطلق الزغاريد )

تخلع  كورس النساء الكفن من  فوق جسد خالد وتلبسنه  ثوب عرسه  وتنطلق الزغاريد على  دقات  الطبل والمزمار البلدي

كورس الرجال والنساء

حضنك يا  مصر

اطول من  نيلك

وصبرك  اكبر من  صحاريكي

حتما  تيجي  حتما  الساعة . مؤكد    كأنها قيام  الساعة ..يوم  الحساب عن  قهر السنين .

لا صفح  فيه  ولا عتاب  ..يا مصر سجلي بالإبر   على اماق البصر  ..أسماء  بناتك  و اهات  ولادك  المسحولين  المقتولين  شهدا على ارضك   أسماء الساحل والمسحول  القاتل والمقتول

الموالدي

ع الموردة  عطاشى   وقفنا طالت  وقفتنا

مكسورة  خواطرنا  في ايدنا  دبل ورد   محبتنا

هاجرانا  بلادنا ..هجرتنا ،  سليانا حبيبتنا

صدري  موجوع  ، وجعه غدر المحبوب

داقق انا  اسمك يا مصر ع  قورتي

الهج  به في  جيتي وفي  روحتي

يا  مصر ..

يا  ارض الاوليا  والمعجزات والكرامات

و التعذيب والقتل ..والليمانات

شي لله  يا  بدوي..  وجاب اليسرى وفك  ضيقة  الحرمُات

ده  الاسيه  الي جايه  من حداكي يا مصر   انا ليها  نساّي

ده السيد  فك اسري  والأسرى  جايب لي اسراي [46]

لا على  شطه  تلاغيني  جنية .ولا صبية على موجه   تتمخطر

اصحيكي واوعيكي واصحصحك  ألا قيكي

اشخب بدمي    انور صوابعي   قناديل ليكي [47]

وانادي لك..  انادي عليكي اندي لي

سايق عليكي  النبيين والشهدا والاوليا نصارى ومسلمين

ماري جرجس قاتل التنين وام العواجز رئيسة الدواوين ..

العدرا  والست  تريزا  وعلى  ابا  الحسين والصحابة  والقديس ابو سيفين

انه  خلاص ما عاد ..

يطوّف عليك يا نهر

عديد صبة

مكسورة الخاطر

لا سند ولا ضاهر

من  سواقيك انا ناوي

اتوضى و اتيمم ترابك

اصلي ..

واغني ..

انادي الحلوة  وتجيني

افرشلك  يا مصر ع الرملة  روحي  مناديل .

أفراس نهرك  تصهل فرحانة  مُحبه تناديلي

اسم النبي حارسك  حاميكي  حاميه حمانا

سهامك   سيوفك   مسلولة ..  حاميانا

شهداكي يا مصر محفوظة اساميهم،   تضوي  قناديل نجوم في ليلك ..شهدي و البنا وسيد قطب  وزهران وخميس والبقري واللي على المشانق متعلقين  و في الليمانات  متعذبين  ..الحلبي سليمان على الخازوق قلبه على  مصر محروق، صدره  يلهج  بقرآنه ، شهدا كوبري عباس التلامذة  ،  عسكر الانجليزي يحدفوهم على المية  بالرصاص حدف، ما عاد  فرق بين  انجليز محتلين وعسس مصرية  ومخبرين   .

ولجل نقف في وش الحية والتعابين  لازم ولابد  تصالحينا  يا مصر على  بعضينا .. لمينا  صحبة  صف واحد مصريين  ،  من سينا  لأسوان  للشلاتين .. ولادك ورجالتك وحريمك  وبناتك   لملمينا ، لمينا واجمعينا  جمعا متآزرين ، على  دينك مصلين  ومؤمنين ،  نوري بالمحبة  الجوامع والكنايس  والأضرحة والديور ،  لا  تدخلي بينا  غريب موتور مأجور ،  ساوينا  ساوي بينا ..لا  تفرقي بينا ،  ولا تفريقينا..  خلينا  اساسك وساسك ،  وتبقي  انتي امنا ..وبيتنا ، وفوق كل الروس ..راسك  .

الموالدي

أم خالد ..  وصلته  للقبر  لفت  الشاهد بعقدها  وبطرحتها

كشفت رأسها  و نادت  بالثار من  القتلة القتالين..

الناس وراها  تنادي حرية ..يا حرية  .. آمين

تهدر اصواتهم وجراحهم  في الشوارع  والحواري وسطوح  البيوت..

والميادين

تطل  الصرخات من  فوق المآدن

وتنادي الجراح  من ابراج الكنايس

والشهدا  يجمعوا  الأمة شيوخا  و قسسا  مصلين

مسيحيين  ومسلمين

يقولوا وراها  ؛  نقسم  بالنار وبالزيتون وبطور سنين  ، تزلزل  الأرض زلالها جاءت ساعة الحساب  لله اكبر على اولاد الحرام  والظالم و الظالمين

آمين  ..آمين

الكورس

دم  وليداتك   يسد عليهم نور الشمس  ع الظالمين ..امين ..يهدل  الحمام في ابراجه  .. امين ..  آمين

يصلي  اليمام  يدعو  المقاتلين ، يبشرهم بالنصر آمين ..  تصهل  الاجراس في الكنايس ترتل  آمين .. وينادي  الادان في المآدن  بالدعاء لرب العالمين   أن  ينصرنا على القوم الظالمين ، وتضوي النجوم   بالنور تفتح  السكة  لشهداء احياء عند ربهم  يرزقون  آمين   ..وتغني  الكنايس  كيرياليسون ويفرش الناس على الأرض السنابل ويزوقوا  حربة ماري جرجس بالسعف  امين..

الموالدي

يا  أوليا.. يا  مشايخ   ويا اسيادنا  يا  قديسين  .. افتحوا  باب الجنة  استقبلوا شهيد واصل لتوه  .. ع الارض ساح  دمه

على النقارة   ينادي  المسحراتي اصحوا  يا النايمين

تزغرد الحريم

للشهيد العظيم

يا  كل من  رفع  سلاح وقتل التنين

يام  العواجز يا طاهرة يا نصيرة المظلومين

منوره   الحضرة

نظره  يا  ستنا  يا عدرا

اصواتهم تهدر  في الشوارع  والحواري وسطوح  البيوت

والميادين

إلى  باب زويلة  نعلق عليه روس المهزومين

وعلى باب النصر  نقسم بالكتب المقدسة ،  مصريين

يد واحدة بألف كف وجسم واحد بألف روح ، متحدة

آمين  .. آمين

الكورس

ولعوا  يابنات  الشمع  وقيدوا البخور  واخبزوا القرابين ،دقوا   الاجراس وعلوا الادان  الله اكبر  ..

آمين  .. آمين  .. آمين

تخرج  كل المجموعات  كذا  خالد ولا يبقى  سوى الموالدي

اقسم  بالله   اني  لا ارضى بالذل ،  من تاني

ولا تطلع مني اهة وشكوى، لكن  اصحي البروجي   يضرب  نوبة  صحيان تاني

اجمع  مسحراتية  اصحي النايمين ، اخد  بتاري  تالت ومتلت

العين  بالعين والسن  بالسن لا ادير الخد

واقطع  ايد الضارب وافقع  عين  الساحل

قومي يا مصر شدي  رباط الخيل

احرسي  بيبانك [48] من   كل كيد دخيل

بوابة المتولي وباب النصر ، وباب النيل

الكورس

صحي افراسك ، مسكيها  مفاتيحك

وارمى الياسمين  على   تماسيحك

وزيني شعرك  لوتس  زهرة  نيلك

افردي قلوعك وسيّري  للنجم مراكب شمسك .. فوق السُحُب

على بابك  ثبتي وصايا وعدك  في اللوح مكتوب

فرسان  الليل سُجُد زاهدين  للقرآن [49] تالين .

سني سهامك سنيهم ..اتلي مزاميرك اتليهم،

اغسلي مع  الجنية  ضفايرك  غسليهم   ..اخلعي  أثواب حزنك  اخلعيهم .. ودقي بخلاخيلك  ارقصي بيهم .

اتطهري في   بحر البقر ، التلامذة في المدرسة  كراريسهم  بالدم  منقوعة، اكبادك فلذاتك لميها. داوينا .

سُكي على العديد الباب ،  كفاية عزا ومندب [50]

اطلعي  سانت  كاترين  الجبل

اخلعي نعلك  عند الشجرة.. اصطلي بنارها ،  اكتبي في اللوح ، ٌخُطي آيات  سفر البوح ..

اكتبي وصايكي

(  تظهر على الشاشة  صورة امل دنقل وابيات من  قصيدته لا تصالح )

اولها  وثانيها  وثالثها  وعاشرها

لا تصالح ..لا تصالح  ..لا تصالح

لا تصالح  الظالم يا مصر على الدم  حتى  بدم

لا تصالح  القاتل  ، ولو قيل رأس برأس

اكل الرؤوس سواء

وهل تتساوى يد  سيفها  اثكلك؟

اكتبي سفر الخروج من  عهد الذل ،  جهزي  مقتك  للعدو  نار و بروج ،

عٍدي لهم  ما  استطعتِ من  بأس وقوة   وشدي على الخيل السروج

كحلي  عيونك بالدم ..زوقي رموشك رصاص  ..ارشقي  في  عين الظالم  تعويذه ..

يحل لك  دمه وكبده ،  وعوّدي وليدك على  سحق رأس الحيه.. تعويده.

مريدك  درويشك..  واشم انا [51] على زندي   اية الكرسي معلق صِلباني

حافظ   قرآني ..ومسّبح  ترانيمي   على  صدري عنخي[52] وبك ايماني

منور فوانيسي الشهر الفضيلٍ يوم  ما  يجيلي

بدعت انا القراية لجل  اقراكي ..ورسمت على قبري صورتكِ ومرساكي  ..  ووضعت في قلبي  شمساتك وقمراتك ورسلاكي ..

انتي   مأواي  وانا مؤاكي  مثوايا  مثواكي   مولاتي وانا موّلاكِ[53]

يصدق وعد   فجراِكِ   رؤياي رؤاكي.

فاتح   لضيوفك   الدار،  مولع تحت القدور النار.. آويت  الطفل يسوع  عيسى  لما هرب  يُنجار ،

امه  العدرا  ضللت عليها  ساعة  الهجير  بالشجرا ويوسف النجار.

فحرت بضوافري ، لحد[54] الحسين  و ..شيدت  بالفضة سور المقام

في حضنك يا مصر الراس  متصان ..مطيباها  بلسم  و مسك الجنان  .

ام  العواجز  نورها منور  قلبي  مشكاة ..

يضوى

زيتونة  لا شرقية ولا غربية

الكورس

انادي بعلو  الصوت  وأهدر هدر

عنبر  يا  عنبر  يا  ورد يا  متعنبر [55]

كله  يسمع

اعرفكم اخواني  انه  لا سجن  اتبنى على  مسجون ولا على  سجان

واحد : يا  ورد

اتنين :  يا  فل

تلاتة  : ستة ابريل  طلاب وصنايعية

اربعة :   تسعة مارس يا اساتذة  ومربيين اجيال

خمسة :  يا  متسلسلين في الليمانات وصابرين  اخوانجية

ستة :  يا شيوعية زهرة الحركة الوطنية يا  اجدع معتقلين  سياسية

سبعة:  يا شباب مظاهرات  ورد  منور جناين مصرية

ثمانية :  عمال و فلاحين  وموالدية اسطوات  بدعتوا مصر  حلوانية

تسعة : يا نسوان  وصبايا بدوية  وحضرية كللكم مصرية

نعرفكم اخواني

ان الحلوة مصر صحيت و قامت  تعجن في الفجرية

ولعت  نارها ، خبزت  زوادة محلب وبتاو  للأسطى عطيه

نادت  على  عيالها  وبناتها  وعيال الناس تصحيهم  وتوعيهم

كل واحد  يا  ولاد يشد  وسطه بزناره ،  يسن الفاس بناره

ويا للا نهجموا جماعة على الحية

نسحقوا منها الراس

متعزمين بسورة الناس

…………………………..

عنبر كله  يسمع

نعرفكم  اخواني

انه  يوم  مقتل خالد ، يوم عودة مصر  لوعيها، رجع  لها  شعبها متوحد وواحد

اتلموا  حواليها عيالها  يغنوا  لها ، الحلوة  هدت  ليل الضلمة ،  طلعت يا ما احلى  نورها ،   مولعة  تنورها [56]

تصهر في ناره   سيوفها

تكتب بالدم اسامي الشهدا  شهيد ،  شهيد

حطمت  بإيدها سجن الحديد

وأعلنت  انه  :

من  الآن  فصاعدا وتاليا

على الحاضر يبلغ  الغايب

ان الزمن  لابد للعدل جايب

واللي يحب النبي زغرودة  للحبايب

-أمستردام 17 – اغسطس  2010

رءوف مسعد


[1] هم  طائفة من الذين  يرتزقون من جميع الموالد الدينية  على  اختلاف عقائدها  اسلامية ومسيحية في مصر ويُطلق عليهم لقب “موالدية ”  وتجد الموالدية الاقباط  متواجدين في الموالد الاسلامية  والعكس ايضا  صحيح

[2] من الهدد

[3] اسيوط .. سيوط كما ينطقها اهل الصعيد

[4] الموائد  جمع مائدة

[5] عزا  : تعبير يستخدمه  الرواة وهم  يروون  ويمثلون مأساة الحسين

[6] الوصول اليك كما  اهل التصوف

[7] جمع  حجاب

[8] دق الوشم

[9] الدفنة  تعبير صعيدي عن المقابر والقبور باعتبار ان اوزير اله الموتى الفرعوني

[10] امتلكناه

[11] افسحت مكانا

[12] مواويل  مريديهم

[13] جمع  قدّاس وهي صلاة  يتلوها الكهنة

[14] اصطلاح في اللغة القبطية معناه  : يا رب ارحم

[15] المسواك

[16] الغوث والاستغاثة

[17] من  النذر

[18] تعويذة وحجاب

[19] الرقي والتحضر

[20] الحيف هو الظلم والجور

[21] شكم  :  لجم  باللجام

[22] من اللجام

[23] تجارة العبيد

[24] سحب

[25] عيون موسى حينما ضرب الصخر فتفجر منها الماء

[26] السروال الاسكندراني الطويل

[27] من مقطع  لهزج اسكندراني

[28] الدعة  والمسكنة

[29] مثنى  “ماجور ” وهو طشت او وعاء كبيرمصنوع من الفخار في الصعيد

[30] انياب الثعابين

[31] من الهوى والجوى

[32] حابي  اله النيل الفرعوني

[33] يغيث وينجد

[34] اللط معناه  يلطمه ، يضربه  ويسوطه  بالسياط

[35] الحارات

[36] اجدادي

[37] ثبتوا المسامير

[38] فتيانك

[39] تهدم

[40] عنبر المسجونين

[41] مسك

[42] بطلوعك علينا

[43] كثيرة

[44] منحنية

[45] الحر الشديد

[46] السيد البدوي ..حسب الموال  الذي يقول يا  سيد وجاب اليسرى ..اي الاسرى حيث كان السيد البدوي فارسا  لا يشق له غبار

[47] اشخب بدمي ،  يتفجر دمي فيّ

[48] ابوابك

[49] من الاوراد

[50] ندب وعويل

[51] من الوشم

[52] رمز مفتاح الحياة الفرعوني

[53] من مواليك  وتابعييك

[54] قبر

[55] نداء تقليدي في السجون المصرية  قام الكاتب بالتحوير المناسب محافظا  بقدر الامكان على الأصل

[56] الفرن  بالنار الحامية