محمد على إبراهيم : الثقافة ..أزمة مجتمع أم أزمة مثقف ؟

لا أشك أن الثقافة السائدة في أى مجتمع هي في النهاية انعكاس لمستواه الحضارى ومدى تقدمه على كافة المستويات مثلما هي انعكاس لدرجة وعى ورقى الفرد .

وتظل الثقافة بهذا المعنى هي أحد المداخل الرئيسية لتقييم المجتمعات وعنصراً أساسياً من عناصر تنميتها ؛ فعلى سبيل المثال فإن التقدم العلمى والتكنولوجى الهائل الذي تعرفه المجتمعات الغربية هو نتاج طبيعى للثقافة التي ولَّدها عصر النهضة الأوروبية وأرستها الثورة الصناعية بكل ما تحمله من قيم العقلانية والعلم والحرية والتى وفرت المناخ الملائم للإبداع الإنسانى .

وهذا يعنى أن أى تطور اجتماعى / اقتصادى / علمى لابد وأن يرتبط بنهضة ثقافية , فكما أن الثقافة يمكن أن تكون مُحَفِّزاً للتقدم قد تتحول في لحظة أخرى إلى معوق له ويتوقف ذلك إلى حد بعيد على قدرة كل ثقافة على تجديد نفسها بما يتواءم وقانون الحياة الذي يحكمه التطور وليس الثابت .

لكننى أرى أننا نعيش حالياً حالة من الركود الثقافى ؛ فمصر أرى إنها في تاريخها الحديث لم تتعرف سوى على مشروعين ثقافيين : أولهما كان منذ ما يقرب على قرن من الزمان فقد كانت اهتمامات النخبة والقضايا التي طرحتها في الحقبة الليبرالية الأولى التي سادت العالم العربى -وفى القلب منه مصر-  كانت وليدة مشروع متكامل ومدرسة فكرية متصلة الحلقات وهى مدرسة يمكن أن نطلق عليها الاتجاه التحديثى الليبرالى الذي بدأ يتشكل ويتبلور مع عمليات بناء الدولة العصرية الحديثة التي تشكلت ملامحها الأولى منذ منتصف القرن التاسع عشر مع التجربة الرائدة لمحمد على في مصر وشهدت تلك الحقبة نهضة ثقافية وتعليمية ارتبطت في الأساس بظهور نخبة مصرية متعلمة تعليماً حديثاً منفتحةً على الثقافة الغربية وأسهمت في بلورة وعى سياسى أدى إلى إقامة أول تجربة ديموقراطية ليبرالية في مصر بل والعالم العربى مستندة إلى أول دستور ليبرالى هو دستور 1923 الذي كفل الحقوق المدنية والسياسية لجميع المواطنين بشكل متساوٍ في النهاية ؛ فجسد فلسفة ومفاهيم الحرية الفردية والمواطنة بشكل غير مسبوق كما شهدت تلك الفترة أولى التجارب الحزبية التعددية التي بدأت في عام 1907 ممهدة الطريق للتجربة الحزبية الثانية الأكثر نضجاً والتى قامت بعد ثورة 1919 .

كانت هذه التجربة انعكاساً طبيعياً للتوجهات الفكرية والسياسية للنخبة والتى تحددت بموجبها القضايا المطروحة على الرأى العام وقتئذ ؛ فقضايا الإصلاح الديني وتطوير التعليم وتحرير المرأة والإصلاح السياسى الذي شمل الدفاع عن الحريات العامة والحريات الفردية المدنية والدستور والبرلمان وحقوق المواطنة كلها كانت جزءاً لا يتجزأ من المشروع الفكرى للنخبة , وكانت أعمال طه حسين ومحمد حسين هيكل وعلى عبد الرازق وأحمد لطفى السيد نماذج حية لهذا التوجه .

ثم كان ثانى هذين المشروعين مع قيام ثورة تموز / يوليو في العام 1952 وحدث هذا المشروع الثقافى كمرادف طبيعى لتغير طبيعة الأساس السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى الذي قام عليه النظام الجديد بنخبته التي أتت إلى الحكم ؛ فقد جاءت نخبة 1952 حاملةً مشروعاً سياسياً مُغايراً بشكل جذرى لمجمل التجربة السياسية التي سبقته , فقد كان المنحنى الاشتراكى لهذا المشروع فضلاً عن طموحاته الكبرى في مساندة حركات التحرر الوطنى كأولوية أولى في سياسته الخارجية كفيلاً بالانقلاب على المدرسة الفكرية الليبرالية الحديثة , وفى هذا السياق أُلْغى دستور 1923 بطابعه الليبرالى بدعوى تعبيره عن مصالح الفئات البرجوازية , واستكمالاً لهذا التوجه كان مرسوم يناير 1953 بحل جميع الأحزاب السياسية واستبدالها بصيغة التنظيم السياسى الواحد , وهو الإطار الرئيسى الذي حاولت من خلاله النخبة الجديدة إحكام سيطرتها على الدولة والمجتمع وتقويض الأساس الاجتماعى والسياسى للنخبة القديمة وكان لابد من اكتمال لهذا المشروع الثقافى عن طريق البحث عن مبدعين وأدباء يساندون هذا المشروع , وأعتقد أنه من المفيد في هذا الجانب الرجوع إلى العام 1957 عندما تحدث جمال عبد الناصر في خطابه إلى وفود الأدباء في مؤتمر الأدباء العرب المنعقد في ديسمبر من العام 1957 حين قال “التحرر الفكرى ضرورة لنا في هذه الحرب الباردة التي تحارب بكل الأسلحة والأدب والفكر سلاحان أساسيان في هذه الحرب ؛ فأنتم قادة الفكر , عليكم واجب أساسى في توضيح الأمور وفى إقامة أدب عربى متحرر مستقل خال من السيطرة الأجنبية أو التوجيه الأجنبى”

ثم حدث الانكسار المؤلم لهذا المشروع الثقافى بعد هزيمة العام 1967 , وإن لم يؤد –هذا الانكسار- لمراجعة جوهرية لمضمون الأفكار والاتجاهات التي تبنتها النخبة أو لأولويات القضايا التي وافقت عنها بل زاد التركيز على التحدى الخارجى بوقوع الهزيمة .

وإذا كان صعود المشروع الفكرى لنخبة 1952 قد ارتبط بتراجع المشروع الليبرالى , فإن انكسار الأول ارتبط بظهور مشروع ثقافى لم يكتمل وهو المشروع السياسى الأصولى الذي ارتبط بصعود دور جماعات الإسلام السياسى على مدى العقدين الأخيرين , وأعتقد أن هذا البديل –الاتجاه الأصولى- لم يكتب لمشروعه الثقافى الاكتمال لعدم وصول نخبته إلى السلطة .

وهكذا أصبحنا نعيش لحظة حاسمة فارقة من تاريخنا نواجه خطراً يفوق –في آثاره وتداعياته ونتائجه- كل تصور ؛ فأرى –في ظل وجود هذه الأزمة الثقافية الحادة وغياب المشروع الثقافى- أن المستهدف هو : الهوية والثقافة , الكيان والوجود , الأرض والعرض , التاريخ والجغرافيا , الخيرات والثروات , الاستقلال والسيادة ..

لكن مع كل هذه الأخطار والتحديات ؛ الواقعة والمحتملة , فإنه لا مفر من المواجهة واستنفار كل القوى والإمكانيات المادية والمعنوية .

وهنا يأتى دور “النخبة المثقفة” : ضمير الأمة والمدافعة عن ثوابتها ووجودها وكيانها .

هذه النخبة تعيش –بفعل عوامل ذاتية وظروف موضوعية- أزمة حقيقية لا تقل خطورتها عن أزمة أمتها , ويعترف كثير من المثقفين –في ندرة من لحظات الصدق الشفيف- بهذه الأزمة , من حيث الازدواجية والتناقض الفكرى , ومن استجدا البعض للرأى العام والانصراف عن المشكلات الحقيقية لتناول أشياء أخرى غير مجدية في النهوض بالمجتمع , فاغتربت عنه الحياة الفكرية واغتربوا هم عن مشكلاته وقضاياه الملحة . كما أنهم –وهذا زعم منى يقترب من درجة الإيمان- شركاء في المأزق الذي تواجهه الأمة العربية الآن ؛ عندما تفرقت بهم السبل القصيرة النظر في حساباتها وقضاياها ومصالحها .

لقد تفرقوا بالدرجة التي تبددت معها فرص قيام بناء معنوى مؤثر في حياة الأمة وتوجهاتها وحركتها في الفعل التاريخى ومنهم من انعزل عن الجماهير وتقلبت إيديولوجياته –تقلب الليل والنهار- لمصالح خاصة ؛ أقلها الانخراط في السلطة , ويرى بعض المثقفين أنهم مكبلون بالقوانين والجهالة والتخلف , وأصبحوا في انعزالية وانطواء وإحباط شديد , بل أصيب منهم البعض بالعقم وتوقف عن المخاض الابداعى .

باختصار أرى أن النخبة المثقفة المصرية باتت تشعر بأنها غير فاعلة وغير مؤثرة في ظل الظروف المحيطة بهم .

أرى عشرات الانتقادات والاتهامات التي يصعب حصرها , وكلها تكشف عن أن المثقفين يعيشون بالفعل أزمة حقيقية هي جزء من أزمة مجتمعاتهم التي شاركوا في صنعها .

ولا بديل –في ظل شدة المحنة وخطورة الموقف وغياب المشروع الثقافى- من أن تتجاوز هذه النخبة محنتها وأزمتها الراهنة وتعمل على تجميع شتات تشرذمها لتحطيم قيود الداخل والصمود أمام ضغوط الخارج .

حقائق التاريخ تؤكد دوماً أنه كان للمثقفين دورهم النضالى في حركة الأمة ؛ فمنهم قادة الحركات الوطنية وهم وقوده ومحركها الفاعل والمؤثر وأنهم مطالبون اليوم بالقيام بما يفرضه واجب النضال من مهام ومسئوليات والعمل على إعادة تشكيل الحياة من جذورها وفى صميمها وعلى النظم السياسية أن تستوعب الموقف جيداً وتدرك بوعى دور المثقفين في شحذ الهمم ومواجهة التحديات , ومن ثم يجب عليها إقامة جسور الحوار معهم وفتح الباب لمناقشة القضايا مهما كانت درجة حساسيتها أو تعقيدها وعلينا تجاوز مشكلاتنا الداخلية والتفرغ لخطر الخارج , فالمحن تتعاظم مخاطرها عندما لا يتم وعى حقيقى بأسبابها ودوافعها ومن ثم على المثقفين خلق هذا الوعى واستشراف أبعادها وخطورتها وكيفية الخلاص منها .

كما ينبغى على هذه النخبة المشاركة بفاعلية وعقلانية في إدارة هذه الأزمة , لابد بشكل أو بآخر إعادة تلاحم النخبة المثقفة مع جموع المجتمع لتضييق هذه الأزمة الثقافية الحادة , وعلى المجتمع أن يتفهم جيداً مدى ارتباط مفردة الثقافة بدلالة الوعى , وأن ينبه على أفراده على قيمة المعرفة والإدراك أملاً في الوصول لمرحلة الوعى .

وأرى أن النظام السياسى مسئولاً مسئولية كبيرة عن تلك الأزمة ؛ حيث أنه لم يرسخ لمشروع ثقافى خاص به , ويأتى يقينى لذلك لأنه نظام عاجز لا يحمل فكراً خاصاً به ولا فلاسفة يُنَظِّرون له , فما أوسع الفارق بين نظام أتى بفكره ووعيه الخاص وبين نظام هو جزء من منظومة مشروع ثقافى غربى يُنَظِّر ويُحَرِّك ويُعْطِى بينما نقف دائماً دور السائل الذي يأخذ دون أن يكون له حق الاختيار .

أقف أخيراً محاولاً رصد نقاط قد تُعْطِى –إذا نُفِّذَتْ- آمالاً بمشروع ثقافى وحالة من الوعى الذي نفتقده كثيراً :

1)    العمل على إنتاج الفكر والمعرفة المعمقة الملتزمة بقضايا التقدم والوحدة والتحرر وتقديم رؤى صافية للكثير من مشكلاتنا الفكرية المرتبطة بعمليات التنمية .

2)    التصدى لروح السلبية وفقدان الثقة التي تعانى منها جماهير الأمة العربية في ظل أوضاعنا الراهنة وإجهاض أى محاولة لتقييد الفكر والبحث في أى مشكلة أو قضية مهما بلغت درجة حساسيتها أو تعقيدها .

3)    التصدى لمظاهر إهدار العقل العربى بدءاً من الأمية وانتهاءً بتزييف العقول وما بينها من فكر الخرافة .

4)    نزع الخصومة المفتعلة بين العلم والدين وتنمية الوعى بأهمية التراث كمورد ثقافى ومداومة تجديده وإعادة قراءته .

5)    إعادة قنوات الحوار بين النخبة المثقفة على اختلاف تياراتها وتحاشى الانزلاق للقضايا الجانبية واستثارة الحساسيات فيبقى الحوار ملتزماً بقضيته الرئيسية .

6)    حشد التكتل العربى ضد محاولات التفكك سواء من الداخل أو الخارج .

7)    ضرورة أن يعمل المثقفون كفئة اجتماعية فاعلة لا منعزلة .

8)    تحرك القيادة الحاكمة نحو وضع دروس تعليمية –في المراحل الدراسية المبكرة- ترسخ لدى الطفل قيمة المعرفة والوعى والفكر وقيمة المثقف .

….. أعتقد أننا في حاجة لمثقف يزيل الهوة ويعمل على حل أزمة مجتمعه , وأعتقد أن هذا المثقف / المخلص ليس هو صاحب الأيدولوجيا الضيقة الأفق بل هو المثقف المناضل المشتبك مع واقعه المشارك في تغييره .