بعد موافقة مرسال ورفض الأسواني: هل يصل قطار التطبيع لمحطة المثقفين؟

  • مكاوي: الموافقة على الترجمة تطبيع صريح .. والطوخي: إذن درويش والحكيم وإداورد سعيد من كبار المطبعين

  • إبراهيم داوود: الوزارة تحارب مناهضي التطبيع ..وغادة نبيل: حال المثقفين لا يسر

كتبت – رشا حسني :

” ترجمة أم تطبيع؟! ” هذا التساؤل الذي اجتاح  الوسط الثقافي في مطلع العام الحالي، بعد موافقة الشاعرة إيمان مرسالة على ترحمة ديوانها “جغرافيا بديلة” الصادر عن دار شرقيات للغة العبرية. وعاد التساؤل مجددا مع الموقع الحاسم الذي واجه به الروائي د. علاء الأسواني ترجمة مركز أكاديمي إسرائيلي روايته “عمارة يعقوبيان” دون علمه.

وطرحت المحاولات المتكررة لاغراء الأدباء المصريين بترجمة إبداعاتهم للعبرية تساؤلا آخر حول ما إذا كان المثقفون مازالوا يمثلون الحلقة الأقوى في مواجهة التطبيع أم أن هذه الحلقة أيضا قد أصابها الضعف ؟.

يرى الروائي مكاوي سعيد أن الترجمة الى العبرية إذا تمت بموافقة الأديب فهي تطبيع صريح ويرجع مكاوي الانشقاق في مواقف الأدباء حول هذه القضية الى عدة أسباب أهمها “الضغوط التي تمارسها المؤسسات الدولية على المبدعين وتزايد الاغراءات من جانبها مع سيطرة قيادات داعمة للصهيونية على بعض هذه المؤسسات  في حين يستمر تجاهل وعدم تقدير المبدع داخل وطنه”.

ويضيف مكاوي :”من ناحية أخرى فإن جانبا ملحوظا من المبدعين في الأجيال التي تلت حرب أكتوبر باتت أفكارها مشوشة تجاه مفهوم العدو بل ومفهوم الوطن أيضا فهم لم يعاصروا الحروب التي عايشناها ولم يعرفوا مرارة ألا يخلو بيت من شهيد أو أكثر.”.

لكن مكاوي يرى ان الثقافة لاتزال “هي الأبعد عن التطبيع”، حتى وإن اعترف بأن هناك  خلخلة في بعض جوانبها جعلتنا نناقش امورا لم تكن مطروحة أصلا ومن بينها اختلافنا حول مفهوم التطبيع”.

يتفق الشاعر إبراهيم داوود مع رأي مكاوي، فهو أيضا يرى أن موافقة الكاتب على الترجمة للعبرية تطبيع، ويضيف :”هناك محاولات لتصدير فكرة مفادها أن وزير الثقافة هو الذي يقود المثقفين في مواجهة التطبيع بينما كانت مواقف الوزير المتخاذلة قبيل ترشحه لليونسكو ومعازلته لاسرائيل دليلا على عدم صدق موقفه كما أن المثقفين الذين يتخذون مواقف معلنة من شتى القضايا الوطنية كرفض التطبيع والتصدي للارهاب يتعرضون للمحاصرة والتضييق من أجهزة وزارة الثقافة نفسها ..أي أن المواقف المعلنة للمسئولين تناقضها ممارساتهم العملية”.

ويرد داوود عدم وضوح مفهوم التطبيع لدى كثيرين من الادباء الشباب إلى وجود “منطقة رخوة في الوسط الثقافي أدت لتداخل تداخل المفاهيم والإحساس بالعدمية نتيجة الإحباط وقلة الحيلة، خاصة مع تخلي وسائل الإعلام والمؤسسات التعليمية عن مسئولياتها في تاصيل الوعي بالقضايا الوطنية فضلا عن سطوع نجم نخبة لا تتمتع بالمصداقية وتتاجر بالشعارات”.

تتساءل الشاعرة غادة نبيل:”اذا لم يكن السعي نحو الترجمة للعبرية والحماس له تطبيعا فما هو التطبيع اذن ؟! التطبيع هو نوع من التغلغل الفكري والسعي للتواجد والانتشار في وجدان وثقافة الآخر والآخر هنا هو العدو”.

وتفسر غادة انقسام المثقفين حول قضايا كانت محسومة من قبل  بأن “حال المثقف لاتسر رغم بعض نقاط الضوء المتمثلة في إصرار بعض المثقفين أن يكونوا صوتا لضمائرهم وألا تستعار أصواتهم لصالح قضايا مؤقتة مرهونة بسياسات متغيرة لاتعبر عن مواقف حقيقية”.

تضيف غادة :”صحيح أن المثقفين يجب أن يكونوا في طليعة المجتمع وأن يقودوه نحو التغيير والنهضة لكننا لايمكن أن نفصل حال المثقف اليوم عن حال المجتمع وترديه وتبدو المحاولات المستديمة لجذب الأدباء نحو الترجمة للعبرية جزء من مخطط لإضعاف الكتلة المقاومة للتطبيع بين المثقفين كخطوة أولى  للتغلغل في بقية شرائح المجتمع”.

يعترض الروائي نائل الطوخي على مقولة إن ما يحدث اليوم تحولا في موقف المثقفين من التطبيع،  ويقول :”لم يكن هناك اجماع من قبل على اعتبار الترجمة للعبرية تطبيعا والا كان علينا  في هذه الحالة اعتبار محمود درويش وادوارد سعيد والياس خوري وتوفيق الحكيم والطيب صالح وغيرهم من أكبر المطبعين”

ويضيف الطوخي” أنا أرى اسرائيل دولة قائمة على الاغتصاب والتطهير العرقي لكني اظن أنني لوتلقيت عرضا للترجمة من جهة اسرائيلية يسارية راديكالية ربما أفكر في العرض وعندها سأكون حريصا على أن تتم ترجمة اعمالي التي أبدو فيها صادما فانا لن افعل ذلك ليتم الاحتفاء بي داخل المجتمع الاسرائيلي وانما قد افعله باعتباره جزء من المواجهة مع الكيان الصهيوني” .

وبرغم موقفه المختلف يحترم  نائل موقف من يرفضون الترجمة تماما ويرى انها فكرة لها وجاهتها لكنه يرى أن  قضية التطبيع صارت تستخدم في “معركة قذرة طرفاها من المزايدين”.

من منطق مختلف يوافق القاص هدرا جرجس على الترجمة للعبرية فهو يرى أن الابداع بطبيعته ظاهرة كونية ويرفض أن يتم التعاطي مع الثقافة بنفس الطريقة التي يتم بها معالجة بقية المجالات الاخرى ويرى أن التطبيع موقف سياسي في المقام الأول وأنه لو تمت ترجمة أحد أعماله للعبرية “من جهة  أكاديمية اسرائيلية محترمة لها مواقفها الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني فإن لايعد ذلك تطبيعا”  ولايفوته أن يؤكد ضرورة أن تكون الجهة المترجمة غير حكومية كي لا تكون أيديها ملوثة بالدماء العربية .

ويسوق هدرا ايضا امثلة للكتاب العرب الذين تمت ترجمتهم للعبرية وحصل بعضهم على جوائز اسرائيلية دون ان ينال ذلك من موقفهم من اسرائيل كدولة عنصرية مثل محمود درويش واميل حبيبي.