مفاجآت الملتقى الثالث لقصيدة النثر: تغيير الموعد.. ومنحة أسامة الشيخ غائبة

  • اللجنة التحضيرية لم تحدد موعدا جديدا ..و “مقدمة” الناطق الرسمي

كتبت- رشا حسني:

اتفق أعضاء اللجنة التحضيرية للملتقى الثالث لقصيدة النثر على تغيير الموعد السنوي للملتقى بحيث يتم اختيار موعدا جديداـ لم يحدد حتى الآن ـ على ألا يتزامن مع مؤتمر الشعر العربي الذي تنظمه لجنة الشعر بالمجلس الاعلى للثقافة كل عامين خلال شهر مارس وكذلك لتجنب الأزمة التي افتعلت العام الماضي مع الملتقى العربي لقصيدة النثر الذي استضافه اتحاد الكتاب بعد انشقاق الشاعر صبحي موسى على الملتقى الذي استقبلته نقابة الصحفيين في التوقيت نفسه اواخر فبراير الماضي .

وضمت  اللجنة التحضيرية لملتقى قصيدة النثرتقريبا الأسماء نفسها التي ضمتها اللجنة العام الماضي باستثناء الشاعر فتحي عبد الله الذي وجه اتهامات قاسية لزملائه في ختام الملتقى الثاني وأعلن انسحابه,  وتضم اللجنة هذا العام الشعراء : محمود قرني وابراهيم داوود وعاطف عبد العزيز وفارس خضر وغادة نبيل و لينا الطيبي ” ومن المتوقع ان ينضم شعراء آخرون خلال ألأيام القادمة الى اللجنة.

وقد تم الاتفاق على اعتبار مجلة “مقدمة” في عددها الثاني هي الاصدار الناطق بلسان الملتقى وتضم نماذج متنوعة من قصيدة النثر العربية بالاضافة لجانب نقدي يشمل دراسات نقدية حول أهم ملامح قصيدة النثر.

وحول ميزانية الملتقى القادم قال الشاعر فارس خضر ( أمين صندوق الملتقى ) إن اللجنة حصلت العام الماضي على 20 ألف جنيها منحها رجل الأعمال حسن راتب للملتقى قبل بدء فعالياته بثلاثة أيام فقط لم يتبق منها الا 8 آلاف جنيها سيتم تخصيصها للإنفاق على مطبوعات الملتقى في دورته القادمة. وكشف خضر عن عدم صرف مبلغ العشرة آلاف جنيه التي أعلن المهندس اسامة الشيخ بصفته رئيسا لمجلس ادارة “مجلة الشعر” عن منحها للملتقى منذ ما يقرب من تسعة اشهر.