الجزء السابع من هاري بوتر يحقق 330 مليون جنيه في أسبوعه الأول

  • إيرادات سلسلة هاري بوتر بلغت  5.4 مليار دولار ..والشركة المنتجة تعد لأخر أفلام السلسلة

إعداد – أحمد فؤاد الدين:

حقق أحدث جزء من سلسلة أفلام “هاري بوتر” 330 مليون دولار ليطيح بمنافسيه محققا أفضل عائدات في نهاية أسبوع عرضه الأول بدور العرض في العالم. ونجح الجزء السابع من السلسلة المعنون “هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول” Harry Potter and the Deathly Hallows: Part1 في توجيه ضربة قوية لفيلم “ميجامايند” الذي كان متصدرا قائمة الإيرادات السينمائية الأسبوع الماضي ليحل ثانيا بفارق شاسع محققا 16.2 مليون دولار فقط في الولايات المتحدة وكندا، ومتقدما بها على فيلم “قطار لا يمكن إيقافه” الذي جاء في المركز الثالث بإيرادات بلغت 13.1 مليون دولار.

ولم يكن متوقعا- طبقا لصحيفة نيويورك تايمز – أن تحقق الأفلام الأخرى إيرادات أفضل من مبيعات التذاكر أمام شعبية سلسلة أفلام “بوتر” التي تدور حول فتى بريطاني ساحر، لكن الفيلم حقق 125مليون دولار في دور عرض الولايات المتحدة وكندا فقط.

وتجاوزت عائدات العرض الأول لفيلم “هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول” أفضل إيرادات حققها أي من أفلام السلسلة في أيام افتتاحه الأولى الثلاثة والتي حققها  فيلم “هاري بوتر وكأس النار” الذي عرض لأول مرة في نوفمبر 2005 وجلب 102.7 مليون دولار.

واحتل فيلم “هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول” المركز السادس في قائمة أفضل إيرادات لأفلام في عروضها الأولى بنهاية الأسبوع على الإطلاق بعد فيلم “الرجل الحديدي” Iron Man الذي حقق 128.1 مليون دولار في وقت سابق من العام الجاري.

وسبق أن توقعت شركة وارنر بروس المنتجة لسلسلة أفلام هاري بوتر أن تتجاوز عائدات أحدث أفلامها 100 مليون دولار في نهاية الأسبوع في حين توقع متابعون لإيرادات الأفلام أن تبلغ إيراداته ما يصل إلى 150 مليون دولار.

وتعاني الشركة الأميركية الآن من مشكلة انتهاء سلسلة الأفلام بعرض الجزء الأخير منها في يوليو القادم، حيث بلغ إجمالي عائدات مبيعات تذاكر الأفلام الستة الأولى من السلسلة 5.4 مليار دولار، ولم تقدم الشركة حتى الآن أي مقترحات لسلسلة جديدة قد تجعلها قادرة على تحقيق نفس الإيرادات مرة أخري.