هل ينقذ رياض الخولي البيت الفني للمسرح من قبضة أشرف ذكى؟

كتبت – رحاب السماحي :

أصدر فاروق حسنى وزير الثقافة منذ أيام قرارا بتعيين الفنان رياض الخولي رئيسا للبيت الفني للمسرح حيث قام أشرف ذكى بتأجيل  مؤتمرا صحفيا كان مزمع عقده لإعلان ملامح الموسم المسرحي الجديد.

وذكر البيان الصحفي أن سبب التأجيل هو ترك الفرصة للرئيس الجديد لوضع لمساته على العروض التي ستقدم خلال هذا الموسم في خطوه لم تكن مفاجئة حيث مهد لها تعيين الخولي مديرا للمسرح القومي في يونيو من العام الجاري  وجدير بالذكر أن منصب رئيس البيت الفني ظل شاغرا لمدة  سبعة أشهر كاملة منذ استقالة الفنان توفيق عبد الحميد من المنصب وإشراف الدكتور أشرف ذكى على البيت الفني بجانب منصبة كرئيس لقطاع الإنتاج الثقافي ..وقد كانت استقالة توفيق مفاجأة نظرا لقصر مدة شغله للمنصب و فد أرجع  توفيق في البداية  استقالته بأنها  بسبب ظروفه الصحية وهى الأسباب التي ألحقها بالاستقالة التي قدمها لوزير الثقافة ولكن سرعان ما كشف توفيق  النقاب عن الأسباب الحقيقية وراء الاستقالة في حوار نشرته جريدة روزاليوسف 24 أبريل 2010  أي بعد استقالته رسميا بأسبوعين تقريبا  قائلا أن غياب الضمير في إدارة الكيانات الثقافية ومنها البيت الفني فضلا عن اضطراره لإجازة نصوص ضعيفة مهلهلة بسبب مجاملات سخيفة أجبر عليها فوجد نفسه في مواجهة مشاكل مفتعلة وراءها مؤامرة لتطفيشه بل ذهب توفيق إلى ما هو أبعد من ذلك.. حيث أتهم أشرف ذكى الرئيس الأسبق للبيت الفني بأنه أختاره لهذا المنصب ليضعه قطعة ديكور نظرا لانشغالات توفيق الفنية مما يتيح الفرصة لذكى ليتدخل كيفما يشاء .

ومن ناحية أخرى نجد فاروق عبد السلام مستشار وزير الثقافة يؤيد وجهة نظر توفيق في حواره في نفس الجريدة وبنفس التاريخ  قائلا “أشرف ذكى يحاول الإمساك بخيوط اللعبة ولا يريد أن يخرج البيت الفني من بين يديه”. وفى حوار أخر لأشرف ذكى واجه خلاله هذه الاتهامات مستندا لقرار من وزير الثقافة بتاريخ 17 أكتوبر 2009 يخول له الإشراف على رؤساء القطاعات المختلفة بما فيها رئيس البيت الفني للمسرح حيث أكد أنه  ورغم  هذه الصلاحيات فقد ضحى بها  لثقته   في توفيق، وأضاف ذكى لا أنا ولا توفيق سنصلح ما أفسده الدهر فجيش الموظفين أخطر الأمراض التي يعانى منها البيت الفني إلى جانب البلطجة التي يمارسها عديمو الموهبة على المسئولين لفرض اختياراتهم.

ولهذا تبدو المسئولية التي ألقيت على كاهل الفنان رياض الخولي كبيرة على الرغم من أنه سبق له العمل مديرا للمسرح الكوميدي لمدة خمس سنوات من 2001 حتى 2007 والتي انتهت باستقالته لرغبته في التفرغ لارتباطاته الفنية، مؤكدا أن إدارة المسرح تحتاج لتفرغ كامل و يشارك الفنان رياض الخولي حاليا في بطولة مسرحية مولد سيدي المرعب على المسرح العائم  فهل إدارة البيت الفني لا تحتاج للتفرغ الذي تتطلبه إدارة المسرح الكوميدي ؟